alexametrics
آراء

الجوع كافر

الجوع كافر

 

في سيدي رمضان إهتمامات التوانسة تتوضّح أكثر ! تتبلور ! التونسي شغلو الشاغل قفّتو : يبات عريان، يبات وحدو ، السقف يقطر ، الشبابك بلا بلاّر موش مشكل : المشكل الأهمّ للتونسي هي قفتو و كرشو. هذا فهمناه بما إنو حكومتنا الموقرة ضربت بالمزمّر شهرين قبل شهر رمضان و هي إذا هلّ هلالها راهي بش تحكيلنا كيفاش العظم موجود. و اللحوم الأمريكية مذبوحة عالطريقة الإسلامية . أما حكومتنا الموقرة ماجاش لبالها تتهنّالنا على الكنافة، إلي رمضان السنة حلّت حرب في التوانسة ! ما علينا مالكنافة نحنا شعب طامع في عسل البوفرزّزو .

ثمة حاجات أكثر أهمية و أولوية الحوت ، اللحم ، الجبونات، حلو العيد : أسوام خيالية، تخلي التونسي إذا ياكل ما يلبس و إذا يلبس يبات جيعان و هكذا دواليك . واعين نحنا بالمعظلة متع إرتفاع الأسعار و هذا ما يخلي بعض القنوات و المواقع الإعلامية ينكبوا بكل جهدهم على تغطية كل ما يتعلق بهآلمسألة فمثلا يهزوا كاميراوات و يمشيو لمارشيات شعبية و يحكيو مع المواطنين و المواطنات الي دوب ما يروا كالكاميرا يتطرشقوا من أجنابهم و يبداو يسبوا في السياسيين منين هبوا و دبوا و يسبوا في الثورة و يمجدوا في القديم الي ما بهذلش بحالهم كيف الجديد.

توانسة يبكيو كيف يحكيو إنهم عندهم أشهرة ماكلاوش اللحم ، ما ذاقوش الحوت ، الغلة ما ياكلوها كان كيف تولي عقابات لين مطعمها يولي خامج ، توانسة ماعادش خالطين ياكلوا حتى كاركاس الدجاج  ... توانسة مطعم الفاكية ما يعرفوهش و ما يعرفوش مطعم دڨلة بلادهم الي كيلوها يوصل 14 دينار و تتباع في فرنسا ب 0.99 أورو الكغ .

موش لازم نحكيو على الحوايج و الماكياج و اللبسة و العطور بأنواعها :قرروا يظهرلي إننا نوليو شعب ريحة النتونية ماعادش فقط خارجة من صالوناتو المغلقة الي تحاك فيها الصفقات السياسية ولا من مجالسو ... قرروا إنا ريحة النتونية تولي هي ريحة البلاد. و من غير ما نحكيو على التونسي هذا آش يعاني من التعليم و الصحة و النقل: هذا الكلنا نعرفوه !!! نعرفوه أما زادة كيف نشوفوه قلبنا يوجعنا على بلاد حلمت 8 سنين لتالي إنها تلتحق بركب الدول المتقدمة و إنو الفيصل بين مواطنيها و الي يحكمهم هو القانون و ولينا اليوم نراو في قانون الغابة هو الي حكم في الناس الكل.

و في خضم هالمشهد ، تترعرع الأحزاب و كزريعة الحريقة في الجناين ما يتعداش نهار ما نسمعوش بتكوين حزب جديد ( وصلنا ل 218 حزب ) و ترشح جديد للرئاسية لين ولينا نحسوا الي الإنتخابات في تونس ولات كالمهرجان ّّالهزلي : مالغلبة ولينا نضحكوا و نتفكهوا و نفرّكوا فيهم . كل واحد عامل باتيندة و يغني و جناحوا يردّ عليه : إنت أطلب تلقى : أحزاب تدعو للإطاحة بالدولة و تحويل تونس لخلافة تحكمها الشريعة كيفما حزب التحرير و أحزاب تحب تردّ تونس كندا ، تتباع و تتشرى فيها الزطلة و الأولوية للمعطلين و في هذا الإطار نستغل منبري هذا بش نقول الي حزب الورقة في كلامو برشة صحيح و يظهرلي على المشرعين إنهم ينظروا في جدية إمكانية تقنين و إستهلاك القنب الهندي بما فيه خير لميزانية الدولة و ترشيد الإستهلاك في صفوف القصّر .

و مالباتيندات ثمة صنف " تونس تونسي" . شنوة هالصنف ؟ هو صنف الأحزاب الي تقرر إنو في أسامي أحزابها تحط كلمة تونس و لا تونسي ، مثلا ؛ نداء تونس، تحيا تونس ، عيش تونسي . على فكرة "عيش تونسي "  يعملوا في السياسة أما ماهمش حزب : لاهم لاهم ... هوني و غادي ... هذا زادة حاجة جديدة في 2019.

الأحزاب هاذي و هالموجة متع "التونسة" الحقيقة ولاّت تعملي نوع من القرف. أولا على أنا تونسي تحكيو ؟؟ التونسي الي حكيت عليه الفوق الي ماهواش خالط ياكل و يلبس هذا الحقيقة كيفما قلنا يسبّ في السياسيين و السياسة منين هبوا و دبوا . الصنف الثاني متع التوانسة الميسوري الحال و الي عايشين في نوع مالرفاهية هوما بيدهم بعد الكفوف و الخيانات الي تعرضولها أصواتهم اليوم نكروا في الجميع .

لها الأحزاب ، إلي في إنتظار برامجها إخترت نسميها الباتيندات . هالباتيندات الي تدافع على حاجة إسمها تونسي ، نحب نسألهم على أنا تونسي تحكيو ؟؟؟  التوانسة أنواع و اليوم فيها و معانا من خانها . اليوم حالة التدهور الإقتصادي و العنف المتفشي في الشوارع و خوف التوانسة على سلامتهم الجسدية ولاّو دليل واضح إنو ثمة أزمة أعمق هي أزمة القيم . هالأزمة تسببت في ظهور ناس لا علاقة لها بتونس ، تعيش في عيشة موازية تماما و خارجة عن كل أطر و مؤسسات الدولة . ناس عايشة في بلاد يحكمها قانون الغابة ولاّو وحوش : يسكروا بالطيور المهاجرة و المحمية، يسرقوا في وضح النهار و بكل تبوريب، يصبوا في الإيسنوس كونترا ، يشريو حوايجهم من النصب العشوائية، ياكلوا الي يجي منين يجي المهم ياكلوا، يقريوا صغارهم في معتقلات، يداويو قالك بالقرآن و الرقية الشرعية ، يمنوا بالسحر و يصرفوا عليه ما يقرّي صغارهم في مدارس خاصة ... إذن و فبحيث عن أي تونس و عن أي تونسي تتحدثون ؟؟؟

اليوم في ظل أزمة القيم و هالحالة المزرية الي خلات آلتوانسة ينخرطوا في عقلية أخطى راسي و أضرب، لازمنا سياسية اعادة تأهيل شاملة لقيم أكثر كونية . هالتونسي الي عملتوه باتيندا و أقصى إنجازاتكم تلمّوا عدد قليل منو في قاعات مغطاة و لا تلموا  تصحاحو على وثائق شوف قراها شوف لا حسب ما قاعدين نراو من أعلى قمة الهرم لقاعدتو فقد مقومات الإنسانية . عادي قلنا و نبهّنا إنو فقدان الأمل ما يوصّل كان لهوني .

باتيدات "تونسي و تونس " بعد ثمانية سنين ، عندهم من الوقاحة إنهم يخرجوا في الإعلام و في تصريحاتهم يعطيونا جمل من قبيل " التجارة الموازية لازم نقضيو عليها !!!" الثقافة هي الحلّ !!!" . برافو ، قعدتوا 8 سنين بش عرفتوا هالحكايات ؟؟ ويني البرامج أيامات قبل الإنتخابات : من المفروض إنو أغلبكم دخل للسلطة و عندوا دراية بالوضع و الأرقام : ويني حلولكم ؟؟؟ ماعدا مدان وجوهكم في التلافز و خطاباتكم الرنّانة و سبّانكم في بعضكم .

تونس و التونسي ، اليوم مهددين من أكثر وقت مضى إنهم يتراجعوا في رغبتهم في تونس ديمقراطية و الدليل : عبير موسي و بن علي إلي أساميهم دخلت بطريقة سلسلة مع الجوع و مع الميزرية و مع الإغتيالات السياسية و مع موت جنودنا و أمننا في مواجهة جحافل الإرهابيين الي حكومة الترويكا ركزّتهم في بلادنا ... و تفكروا زياد الرحباني كيف يقول "الجوع كافر" و كفر الجوع ما يرحمش : يكفر بالإسلام الي دنّسوه الإسلاميين كيفما يكفر بالديمقراطية.

تعليقك

(x) المدخلات المطلوبة

شروط الإستعمال

Les commentaires sont envoyés par les lecteurs de Business News et ne reflètent pas l'opinion de la rédaction. La publication des commentaires se fait 7j/7 entre 8h et 22h. Les commentaires postés après 22h sont publiés le lendemain.

Aucun commentaire jugé contraire aux lois tunisiennes ou contraire aux règles de modération de Business News ne sera publié.

Business News se réserve le droit de retirer tout commentaire après publication, sans aviser le rédacteur dudit commentaire

Commentaires

Commenter

النشرة الإخبارية