alexametrics
آراء

بين الكوليرا و الطاعون

 بين الكوليرا و الطاعون

 

 

مازالو أيامات على الدور الأول للإنتخابات الرئاسية و بعد 3 مناظرات جمعت بين المترشحين بداو التوانسة كل من موقعه يحسم و يقرر لشكون بش ينتخب . و الأكيد إنو مازالو ثمة برشة توانسة موش عارفين لشكون يعطيو صوتهم خاطر الحملة و كيفما توقعناها تبنات في جزء كبير منها على القيل و القال وعلى السبان المتبادل و صار حتى فيها العنف كيفما رينا في سليانة و غيرو.

ثمة جملة وحيدة ما حبتش تتنحى من راسي و أنا نغزر لها المشهد السياسي السريالي :"اذا كنت شعبا عظيما… فصوت لنفسك في اللحظة الحاسمة" للصغير أولاد أحمد و الحال إنو الشعب التونسي ماهواش جسم واحد متناسق و منسجم .

 

 شعبنا العظيم الذي أبهر العالم بثورته السلمية قرر إنو مثلا يبعث في المراتب الأولى ناس لا علاقة لها لا من قريب و لا من بعيد لا بالسياسة و لا بالحكم و لا بالسلطة في رد واضح و عقابا زادة للي حكموه توة سنوات و وصلوا البلاد للحالة الي نراو فيها .

و قرر شعبنا العظيم لأنو ما ينكرش المعروف و ماهواش خرشي إنو يجازي زادة الي جابلوا كراضن المقرونة و الزيت و الفرارش و دخلوا لدارو الجمال الوضّاح للممثلات و الممثلين الأتراك .

قرر شعبنا إنو يرجع وجوه النظام البائد الي تفكروا ببوه الحنين و بفترة الله أحد و البندير و الزكرة .و قرر إنو يعاود يحط مرة أخرى الرهان و الثقة في بعض التساكر المقطعة الي ساهموا في تخريب البلاد توة 8 سنين. الأكيد إنو اليوم بان بالواضح إنو بعض المسائل المتعلقة بالحريات الفردية خاصة و المساواة بما في ذلك المساواة في الميراث ماعادش هوما الفيصل في التفريق بين المترشحين وهوما أصلا ماهمش لا اكبر الاهتمامات و لا أولوية في حياة الشعب .

مالة على شنوةالشعب باني مواقفو من هذا أو ذاك المترشح ؟؟ الحقيقة ماعادش نعرف على شنوة نبنيو في مواقفنا من المترشحين على أدائهم ولا على سيرتهم الذاتية و لا على حنكتهم السياسية ولا على قدراتهم الخطابية ولا على برامجهم : الأكيد إنو تقريبا الي إختاروا في نسبة كبيرة يبرروا في خياراتهم بسبان بقية المترشحين و تحطيمهم و نساو يحكيولنا علاش إختارو مرشحهم . و الوضع هذا خلى برشة توانسة نهارين قبل الإنتخابات ماهياش عارفة لشكون تصوت . و ترجعلي جملة "اذا كنت شعبا عظيما… فصوت لنفسك في اللحظة الحاسمة" .

 

 نتمنى إنو الشعب التونسي ما يصوتش لناس قادرة في أي لحظة إنها تقلب تونس من جمهورية و دولة مدنية الى خلافة و نتمنى إنو الشعب التونسي يصوت لناس همها الوحيد مصلحة تونس العليا و لناس تحترم القوانين و المؤسسات و لناس ما تعتبرش هالبلاد تكية ولا خربة و لناس عندها  مشروع حقيقي قادر إنو يخلي تونس تلتحق -رغم كل المصايب الي ريناها- بركب الدول المتقدمة و العصرية و الديمقراطية ... نتمنى إنو 16 سبتمبر ماناش بش نقوموا على فاجعة من الوزن التڨيل  نظطروا فيها كيفما يقول المثل الفرنسي إننا نختارو بين الكوليرا و الطاعون في الدور الثاني  .

و إذا للأسف صارت الكارثة ، نتصور إنو المرة هاذي لا البلاد و لا شعبها و خليني نقول شعبها الي حلم في 14 جانفي ولي عمل إعتصام الرحيل و لي خرج وراء جنازة الشهيد بلعيد و لي خرج وراء جنازة الباجي مازال عندو ما يكفي من الأمل و الجهد إنو يضرب 5 سنين أخرين و هو يحارب في وجوه ظن إنو التاريخ القريب كنسها و محاها. و نطالب وقتها من كل السياسيين المتسمين على العائلة الحداثية و الديمقراطية إنهم يستقيلوا و ينسحبوا من المشهد السياسي لأنهم أجرموا في حق تونس و أجرموا أكثر حتى مالخوانجية .

تعليقك

(x) المدخلات المطلوبة

شروط الإستعمال

Les commentaires sont envoyés par les lecteurs de Business News et ne reflètent pas l'opinion de la rédaction. La publication des commentaires se fait 7j/7 entre 8h et 22h. Les commentaires postés après 22h sont publiés le lendemain.

Aucun commentaire jugé contraire aux lois tunisiennes ou contraire aux règles de modération de Business News ne sera publié.

Business News se réserve le droit de retirer tout commentaire après publication, sans aviser le rédacteur dudit commentaire

Commentaires

Commenter

النشرة الإخبارية