alexametrics
آراء

أمريكا تشتعل ...

مدّة القراءة : 3 دقيقة
أمريكا تشتعل ...

 

سبحانو ما أعظم شأنو : يبيتها في حال و يصبحها في حال. و نحنا غاطسين في حفرنا و مشاكلنا و مفاتحنا ، فجأة تتجه أنظارنا و أنظار العالم للولايات المتحدة الأمريكية .

صدمة كبيرة. سابقة في تاريخ الشعب الأمريكي و سابقة الأخطر من نوعها : سال الدم في مركز الديمقراطية الأمريكية ، مبنى الكابيتول بعد ما تم اقتحامه من أنصار ترامب .  مشهد سريالي : مواطنين مسلحين و مستعدين لإطلاق النار تقريبا في كامل امريكا في صورة تمّ إعلان فوز بايدن . و بعد تجييش الرئيس الامريكي الخاسر عبر مواقع الاتصال الاجتماعي : استجابوا لدعواتو بالعصيان و التظاهر و العنف .

و حصل ما لم يكن في الحسبان : اقتحام المبنى . تدخل أكبر الفرق الأمنية عندهم بش يخرّجوا النواب الأمريكيين المحاصرين . اعتداء بالعنف على الأمن داخل المبنى . و رينا تصاور فكّرتنا بحاضرنا المؤلم و عدينا كتوانسة سهرية و نحنا نعملوا في مقارنات بين تجربتنا الديمقراطية الفتية و الديمقراطية الامريكية العريقة . و حملة التنبير انتهت ببعض الدعوات من قبيل : " تونس تدعو الفرقاء الأمريكيين إلى تحكيم لغة الحوار و احترام الدستور  وتأمل في انتقال سلمي ديمقراطي للسلطة . لاصوت يعلو فوق صوت الصندوق ..." .

التوانسة فرحوا إنو صناع الربيع العربي الي قضى على بلدان و شعوب و دمّر تاريخ و حضارات بعد عناء طويل رجع على إمّاليه و لو إنو موش نفس الوضعية تماما .

و توة بعيدا عن التنبير ، ندخلوا لصلب الموضوع :

ترامب عندو حساب تويتر فيه تقريبا 90 مليون متابع و علاقتو بالإعلام الرسمي السمعي و البصري و المكتوب معروفة بتشنجها و بحملات المقاطعة من جهة و لا من أخرى . فعبر حساباتو على مواقع التواصل الاجتماعي كان قادر يجيش جماهيرو بخطاب شعبوي و عنيف جدا . و من حينك تم إغلاق حساباتو على نفس المواقع و كلمتو الي ألقاها تمت مقاطعتها من قبل اكبر القنوات التلفزية في امريكا .

 

لكن بعد المشهد السريالي و موت 4 مواطنين أمريكيين منهم واحد داخل الكونغرس و بعد حالة الفوضى ، مجلس الشيوخ عاود تلمّ و خدم على روحو و كمّلوا جلستهم صباح اليوم . استقالات بالجملة في صف ترامب . لا صوت يعلو فوق الدستور. الي يوجع القلب هو ردة الفعل الموحدة  للمؤسسات بأنواعها و اختلاف ميادينها في الدفاع على القانون . اتفاق و إجماع فعلي لرفض العنف . دولة تمارس حقها في العنف وقتلي تحس إنها في خطر و بش تبسط سلطة القانون. و خطاب رايض و رزين و عقلاني و بلحق موحد لبايدن . كما إنو فيسع ما تحول حديث لمحاكمة الرئيس الأمريكي على نار الفتنة الي شعلها في الشعب الأمريكي .

 

و تفكرت حالنا . نايبة في مجلس نواب الشعب فاكة مفاتح من عند عاملة نظافة . عاملة نظافة تبكي . اعتصام قادم باب قاعة الجلسات العامة . لجان تكمبن و تخدم في مصالحها  بعيد على العينين اللهم كان ثمة شكون ناب علينا بفيديو مباشرة و بعد تقوم عليها القيامة و تتقص الجلسات . رئيس حكومة يقيل وزير داخلية و يشد بلاصتو و يحكي بالمهموتة على محاولة إنقلاب . اعلام مدعو من قبل نقابتو لمقاطعة دعاة الارهاب و العنف و مع ذلك نلقاوهم متصدرين في بعض القنوات بش يدافعوا على رئيس ثاني أكبر كتلة في المجلس موجود في الحبس بتهمة تبييض الأموال . رئيس جمهورية متشنج  في حرب مفتوحة مر رئيس حكومة يبدو إنو وحل في المحاصصة الحزبية كيفما يوحلو في خيوط العنكبوت .  منظمات تدعو لحوار وطني  بين ناس رافضة تحكي مع بعضها . إطلاق نيران مستمر  في الراديوات بين ناس من المفروض تكون معارضة مع بعضها . هو نحنا ناقصنا السلاح على الامريكان ، لكن نعيشوا تقريبا الي هوما عاشوه في ليلة و الي هو سابقة تاريخية ... لكن الفرق واضح . و اليوم كيف نشوفوا بعد إلي صار البارح ترامب يعلن ضمنيا إنو خسر في الانتخابات بعد الضغط الي تمارس عليه ، نفهموا علاش عندنا اليوم أحزاب عشرة سنين رافضة و تعطل في إرساء المحكمة ادستورية . نفهموا علاش اليوم الأحزاب تتقاتل و خاصة النهضة على وزارات كيفما الداخلية و الدفاع . نتصوروا للحظة هاذم في أمريكا كان ترامب ضامنهم شنوة يكون المشهد ؟ دكتاتورية امريكية في أتعس اشكالها نظرا لجهل و تخلف و انحطاط ترامب  ومتابعيه : نظرية مؤامرة و تزيدهم ضربات تخونيج ( ايه حتى هوما عندهم خوانجيتهم) و عنصرية و هوموفوبيا و كل ما هو معادي لحقوق الإنسان.

الي عاشتوا أمريكا البارح نتصور أي بلاد تنجم تعيشوا و نحنا بيدنا كتوانسة : خاصة انو اليوم المجتمع يعيش في انقسام أقوى و أشد من انقسام 2012 مع ضعف كبير و واضح للمنظمات الوطنية الي وقتها ساهمت في الحوار . فلذا من الضروري اليوم قبل ما نطرحوا اي تغييرات و تنقيحات في قوانين كبيرة كيف القانون الانتخابي و لا تغيير النظام السياسي نكونوا متأكدين من سلامة و صلابة بعض المؤسسات كيف المحكمة الدستورية الي من المفروض تكون شرط الحوار . و تحييد الاعلام و بعض الوزارات كيفما الداخلية .

إذا ترامب البارح عطى درس على مدى خطر هالتيارات الشعبوية ، الديمقراطية زادة عطات درس في الحفاظ على الشعوب و مستقبلها كيف تطبّق بالصحيح و ما تكونش مهزلة.

تعليقك

(x) المدخلات المطلوبة

شروط الإستعمال

Les commentaires sont envoyés par les lecteurs de Business News et ne reflètent pas l'opinion de la rédaction. La publication des commentaires se fait 7j/7 entre 8h et 22h. Les commentaires postés après 22h sont publiés le lendemain.

Aucun commentaire jugé contraire aux lois tunisiennes ou contraire aux règles de modération de Business News ne sera publié.

Business News se réserve le droit de retirer tout commentaire après publication, sans aviser le rédacteur dudit commentaire

Commentaires

Commenter

تقرؤون أيضا

14 جانفي 2021 13:00
0
07 جانفي 2021 15:59
0