alexametrics
آراء

الخراب الأخير و أمل معجزة

مدّة القراءة : 3 دقيقة
الخراب الأخير و أمل معجزة

 

يبدو إنو كل يدّ شدّت أختها و عدنا لفترة عرفناها موش بعيد ياسر هي فترة النشرات الإضرابية سميتها : و هاذي وقتلي تشعل إضرابات في كامل تراب الجمهورية كيفما الحال توة . في الواقع كنا نستناو في جانفي ساخن أما حالة الاحتقان والغضب الشعبي ما إستناوش جانفي : الناس بدات تفغّم و مع فشل الحكام وصلنا لما آلت عليه الأوضاع . إضرابات قطاعية بالبالة و إضرابات جهوية عامة بخلاف بعض الاضرابات المنفردة هنا و غادي . وصلنا للوضعية إلي توة أعوام و نحنا نبّهولها ؟ لكن في الواقع غلطنا . إيه نعم نحنا ماناش شمس بش نزرقوا على كل شيء. كنا نبهوا على وضع البلاد و على تدهور المعيشة فيها و كنا نددوا بالمحاولات الواضحة و المتخبية في تفكيك الدولة و كنا نقولوا الي ثمة أطراف تسعى إلى إضعاف الدولة التونسية بش وقتلي تلقى الوقت المناسب كيف غربان السواد ينقضوا عليها و علينا و كنا غالطين على خاطر الي كنا نقولوا فيه كنّا نقولوا فيه لناس كنا نظنوا إنو عندهم ذرة وطنية و إنهم يحبوا البلاد . كنا نقولوا في هالكلام و أكثر و كنا مرة نقولوه بكل حزم و مرة نقولوه بكل مودة و إخلاص لناس في بالنا يجمعنا بيهم على الأقل شيء واحد : الدولة التونسية ... لكن هيهات ، اليوم شخصيا تأكدت إنّو و لا أستثني أحدا فالمشارك في منظومة الحكم , مهما كان موقعو ,بالنسبة ليا اليوم هو مساهم فعّال في تبييض كلّ من سعى إنو يبرّك تونس . 

 

مالمجلس التأسيسي يظهرلي بدات خطة محكمة بقيادة بالطبيعة الطرف الي فاز بأكثر مقاعد إنو يصنع مشهد سياسي و يحط قوانين على قياسو تسمحلو إنو مهما كان الوضع يكون متواجد في المشهد السياسي و بالطريقة الي تسمحلو إنو يتحكم في زمام الأمور بالطبيعة نحكي على حزب حركة النهضة .  الشعب له ما يريد و ما يريد مكتوب على الحيوط و النهضة لها ما تريد و ما تريد مكتوب في القوانين الي تحكم البلاد فهنيئا للشعب  و النهضة بالخراب : الأول بش يزيد يعاني أكثر ماهو يعاني و الثاني يمكن تكون هاذي منامة عروسية الي حلم بيها بش يفتك السلطة و ينفّذ مشروعو المتخلف الرجعي القروسطي .

 

و علاش لا ؟ هاو القضاء طلع مضمون و الجيش و لأول مرّة منذ الثورة يتمّ إقحامو في هالفوضى العارمة بعد تصريحات  إبراهيم البرتاجي وزير الدفاع الحالي و الأمن هذاكة عاد من غير ما ندخلوا فيه الموضوع . هالخرمة الي ماسة تقريبا جميع قطاعات و أسلاك الدولة التونسية مع الكارثة الإقتصادية شنوة ينقصها ؟ ينقصها شوية ملح و فلفل أكحل ، الي هوما الإحتجاجات الشعبية . بعد إتفاق الكامور و حالة الغضب الي حسوا جزء كبير من الشعب التونسي بعد تصريحات هشام المشيشي ، يخرج المرشد الأعلى للإخوان التونسيين ليلة أحد على إحدى القنوات الي لو كان الدنيا دنيا و لو كان نعيشوا في دولة قانون راهي مسكرة ، ينصح كلّ جهة تمشي بمثل " كيف يتززاو مالي العرس ..." بما معناه الي عندوا فانة يسكرها ولتذهب الدولة الى الجحيم و جماعة الكامور موش خير منكم و أكيد كان واعي وإلاّ وجب حجره بانعكاسات كلامو على أرض الواقع : أيامات و شعلت البلاد و كل جهة سكرت علّي فيها و علّي عندها .

 

و الأغرب إنو اليوم قيادات نهضاوية و أبواق دعاية ليهم في الإعلام يقلّك : نردّوا بالنا لا بد من حوار وطني للجميع و الدولة هي خطّ أحمر ! و كيف تسمعهم يحكيو و يناقشوا في الوضع الإقتصادي تشكّ زعمة هوما كانوا يحكموا في تونس ولاّ شكون ؟ شكون توة عندو عشرة سنين بالتمام و الكمال و هو في منظومة الحكم و شكلّها و صنعها على حساب مصالحو الحزبية الضيقة ؟ شكون الي توة عشرة سنين يبذل في أقصى مجهودو على جميع المستويات بش يبثّ ثقافة الموت و العبودية و الاستعباد في الشباب التونسي شكون الي عشرة سنين حارب بش يتغلغل في القضاء التونسي الي اليوم  يعيش في أتعس فتراتو ؟؟؟  شكون دعم و ساند الأطراف الي اليوم متواجدة داخل برلمان الشعب و تُخلص من فلوسو بش توفرلو كل مرة هاك الكمّ الهائل من القباحة و البهامة  و تستغل الفرص بش تضرب كل المنظمات و الأحزاب و الأشخاص حتى الي ترى فيهم خطر على مشروعهم الظلامي و نحكي بالطبيعة على إئتلاف الكرامة .

 

أما الآن ... و بعد هذا الخراب و تفكك الدولة و ضعف كل مؤسساتها  بش ما نقولش احتضارها ، مالمهمّ نعرفوا إنو الأزمة الإقتصادية سببها الأزمة السياسية و غياب الاستقرار السياسي و نعتبر إنو المسؤول الأساسي على هالوضع هو كل من حكم تونس في العشرة سنين لخرانين و على رأسهم حركة الإخوان المسلمين فلذا لوبانة حوار وطني يجمع بين الأطراف  و المنظمات العريقة و هات من هاك اللاوي و ضربان اللغة الي مشات مع الحمار الوطني القديم راهي اليوم مستحيل توصّل لحل إلا لمزيد من الخراب . مستحيل إنو الناس الي اختارت احزابها و مصالحها الشخصية الضيقة قبل تونس و شعبها يكونوا جزء من الحلّ . لكن زادة يظهرلي الكلنا نلاحظو في عدم قدرة رئاسة الجمهورية على إيجاد الحلول و السؤال الي نرقدوا بيه و نقوموا بيه نحنا التوانسة هو شكون بش يزفّر راهي خلت ؟؟؟ تمنيت أحلامي ما ماتوش في هالعشرية السوداء واني جاوبت الشعب  بش يزفّر . لكن يبدو أنّو الشعب طلع  شعوب; فيه من هو وطني و يحب تونس  ويخاف عليها وفيه من هو خائن يحلم  للدولة بالتفكك بش تولي خلافة تابعة الأمة ... في كل الحالات ، اليوم التحليل العقلاني و الموضوعي و المحايد ولاّو عملية صعيبة برشة و ما بقالنا كان نكبشوا في أمل معجزة حتى كان ما نمنوش بالمعجزات ...

تعليقك

(x) المدخلات المطلوبة

شروط الإستعمال

Les commentaires sont envoyés par les lecteurs de Business News et ne reflètent pas l'opinion de la rédaction. La publication des commentaires se fait 7j/7 entre 8h et 22h. Les commentaires postés après 22h sont publiés le lendemain.

Aucun commentaire jugé contraire aux lois tunisiennes ou contraire aux règles de modération de Business News ne sera publié.

Business News se réserve le droit de retirer tout commentaire après publication, sans aviser le rédacteur dudit commentaire

Commentaires

Commenter