alexametrics
آراء

الهوان

مدّة القراءة : 2 دقيقة
الهوان

 

وقتلي تشوف حال البلاد و العباد في ربوع تونس الوطن إلّي بكى عليها محمود درويش و قال فيها: " كيف نشفى من حب تونس * الذي يجري فينا مجرى النفس" ؟ قال محمود درويش وقتها في مسرح بلدي بش يتطرشق بالعباد . في وقت و زمان كان الشعر و الأدب عندهم قيمة . قال : سنخرج منها كما لم نخرج من أي مكان ". و هو في كلامو صحيح . إلي يخرج من تونس يهزّها فيه و معاه و يعيش في بلدان أكبر و أنظف و أعدل و أرحم و أرحب و أسعد أما يقعد ديمة حزين و يتلفّت وراه ... خاطر خلّى جنّة على وجه الأرض و خلّى عروق هوما بيدهم إلي يخلّيوه يحلم و يتشعبط و يدق مسامر في السماء و يشدوا .

تمنيت نكون في المسرح هذاكة نهارتها . وقتلي كانت الدولة و الشعب يؤمنوا بالقضية . وقتلي كان النضال واجب و موش مزيّة يستحق التعويضات . تمنيت نشوف مسرح يعجّ بالشباب و الشابات يصفقوا على قصيدة شعر أكثر من قوّاد شعبة للوالي . و تمنّيت نجاوب محمود درويش : " تحب تشفى من حب تونس ؟ عيش فيها اليوم و كل يوم ".

إنو الفلوس تقلب النفوس و الي الجاه و السلطة حلم زمان: نعرفوا و فاهمينوا ! إنّ الأحزاب كلاب سياب على بلاد باركة ، هامدة ، جامدة، ممدودة : نعرفوا و فاهمينوا ! إنو السياسة تغري و تولي سمّ يهري و تقلب الضبوعة صيودة و تبيع القرد و تضحك على شاريه إنو هان الحرير و الخير حتى شبعوا بيه الحمير : نعرفوا و فاهمنيوا !!!  إنو البلاد ولات تكية ، صورها مشقوق و بيبانها مخلوعة و يرتعوا فيها سكارى عقاب الليل : نعرفوا و فاهمنيوا !

 

أما إنو البلاد إلي كتب عليها درويش " كيف نشفى من حب تونس ؟ " و إلي كتب و الي كتب عليها نزار قباني "ياتونس الخضراء جئتك عاشقا * وعلى جبيني وردة وكتاب"  الي كتب عليها ابو القاسم الشابي " أنا يـا تونـس الجمـيـلـة فـي لـج الـهـوى قــد سبــحـت أي سبـاحـه

شرعتـي حبّـكِ الـعـمـيـق وإنّــي قـــد تـذوقـت مــره وقـراحــــــــــه

لسـت أنصـاع لـلّواحـي لـو مــت وقامت علـى شـبـابـي الـمـنـاحــه

لا ابـالـي وإن أريـقــت دمــائـي فدمـاء العشـاق دومـــاً مـبـاحــــــه " …

البلاد  إلي تكتب عليها هذا و أكثر ! البلاد الي كان نسمي كتّابها و مسرحييها و شعراءها و مطربيها و موسيقييها و رساميها تحبلي ليالي و كتاب . البلاد هاذي في حركة السقوط اللامتناهي الي تعيش فيها بفضل  كل الفاشلين و الفاشلات الي تعداو من 2010 ، قررت في معرض كتاب و آداب  و هنا حبيت نشكر الي نورونا و قالولنا الي موش الدولي و كأنو من وقتها تولي المسألة نورمال ! عادي ! فسفس ! ستة زيت ! و جوها أحلى جو ! . عادة قررت في معرض موش دولي للكتاب و الآداب زادة من فوق ! بش يكرم لايدي سمارا ! كيف قريت الخبر بصراحة مالأول قلت واحد أفريل ! و بعد قلت تنبيرة ! و بعد قلت انتوكس ! و بعد قلت مستحيل ! و بعد قلت : إنه الهوان ... إنه الثقب الأسود ...  مانيش بش نطول على موضوع هالمفهوم متع مؤثرين و مؤثرات عقاب الزمان و الغلبة ! خاطر بالنسبة ليا ما عدا 1% في العالم كلم متسببين في إنتشار عدوى كونية للبهامة و قلة الذوق و غياب الرأي و المراذل السبعة .   يعني اليوم إذا مكتبة تونسية تقرر إنها تعمل معرض للكتاب و الآداب تجيب لايدي سامارا ؟ يعني تصويرة أغرب مالخيال ! لا تصويرة أغرب من الغرابة ! لا ماهياش تصويرة ! كابوس ! اليوم عشرة سنين بعد الثورة ، بعد الحرية و الديمقراطية هاو آش قعدلنا ! قعدلنا الهبال خاطر المال طاروا بيه الصحاح . صانعات المحتوى الي يحكيو عالمكياج و هاك الحكايات ما يقلقونيش أما أمثال هالمخلوقة الي في ألف فيديو طيحت كرامة و قدر المرأة ! و بررت العنف ضدها  بخلاف الهوموفوبيا و التعصب الفكري  و زد على هذا يعني كل المقاييس الي يخليوك تنجم تتفرج في هالنوع من المحتوى ما عندهاش ! لا منطق و لا نكتة و ما ثمة حتى جمالية شكلا و مضمونا !

و الأتعس إنو هالنوع من الكائنات ما يكتفيوش فقط بتلويث المشهد السمعي البصري أما هوما اليوم قنابل موقوتة في نفوس و مخاخ الشباب الي الدولة سلمت فيه نهائيا و بدون رجعة . وقتلي يتم تكريم إنسانة تبرر التحرش و تختزل المرأة في أجزاء لازم يبياضوا بش تعجب الراجل و يزيد يتم تكريمها في معرض كتاب فيظهرلي هذا يخلّي محمود درويش يقلى الداء الي ينجم يشفيه من حب تونس . تخيلنا إلي فهمنا و إستوعبنا كلّ شيء في هالبلاد يبدو إنو الخيال البشري مستحيل ينجّم يتصور خراب بهالحجم .

تعليقك

(x) المدخلات المطلوبة

شروط الإستعمال

Les commentaires sont envoyés par les lecteurs de Business News et ne reflètent pas l'opinion de la rédaction. La publication des commentaires se fait 7j/7 entre 8h et 22h. Les commentaires postés après 22h sont publiés le lendemain.

Aucun commentaire jugé contraire aux lois tunisiennes ou contraire aux règles de modération de Business News ne sera publié.

Business News se réserve le droit de retirer tout commentaire après publication, sans aviser le rédacteur dudit commentaire

Commentaires

Commenter

تقرؤون أيضا