alexametrics
آراء

باضوا و يفرّخوا ....

مدّة القراءة : 3 دقيقة
باضوا و يفرّخوا ....

 

يرحمو الباجي قايد السبسي كيف قال" إن خلت لك فبيضي و فرخي" و يبدو إنو عملية التفريخ باقية  و تتمدد مع كم المهازل الي توصللنا كل يوم من مجلس نواب الشعب . مجلس بنوابو يبدو إنهم اليوم هوما في واد و الشعب التونسي في واد آخر . يبدو إنو نوابنا الي انتخبهم شعبنا الذي أبهر العالم مواصلين في سياسة النعامة الي تغطس راسها في التراب بش تتخبى و هذا يصير بإنو المجلس إختار مثلا إنو ما يتلهاش بقوانين و لا مشاريع قوانين متعلقة بالأزمة الإقتصادية الي تعيشها البلاد و حسب رأيو ماهياش أولويتو لا الإقتصاد و لا الصحة إنما الإعلام و المرسوم 116 .

 

إيه نعم في هالوضع الخطير و مع تفاقم الأزمة خاصة مع حظر التجول بجمعتين, نواب إئتلاف الكرامة و من معهم راو إنو تنقيح المرسوم  116 أولوية . الغريب في الأمر إنو حسب القوانين المسيرة للمجلس ثمة أولوية النظر في مقترحات قوانين الحكومة و قبل إقتراح مخلوف و جماعتو ثمة اقتراح تنقيح و تعديل راقد في قجرات المجلس من وقت يوسف الشاهد و لكن يبدو إنو راشد الغنوشي و كتابة المجلس اختارو مرة أخرى خرق القانون و بكل تبوريب .

 

آش طالبين إئتلاف الكرامة ؟؟ أولا تغيير تركيبة الهايكا و تجديدها و حذف الإجازات و إقرار مجرد التصريح بالوجود. يعني بلغة أوضح طالبين إنو الإعلام ــ و كأنو ناقص توة ــ يولي سوق و دلال و كل واحد يسود وجهو يولي فحام و الحال إنو في أغلب الدول الديمقراطية ــ مابالك نحنا ديمقراطية تعكّز ــ ثمة ديمة هيئة تعديلية لضمان التوازن و الحياد و احترام قيم و مبادئ المهنة  من بين أدوارها اسناد الاجازات . و هذا بالطبيعة (على عكس ما يتشدق بيه ائتلاف الكرامة ) هو عكس الحرية و الديمقراطية على خاطر هذا يعكس نظرة للإعلام تقتصر على الفلوس و قوتها و الى الجحيم شكون ناوي يحل قناة و شنوة السموم الي ناوي يبثها في الشعب المهم عندو الكعب و يلعب كيفما يحبّ.

و الأكيد إنو مخلوف و نوابو آخر همهم إعلام حرّ و نزيه يهدف الى نشر قيم سامية و بث ثقافة الحقوق و الحريات و احترام الاقليات ، أكيد بش يحل اللعب للي كيفو و للمبادئ الي توة  ريناه منذ توليه مهمة نيابة منتخبيه يمارس فيها : تحقير المرأة و الدعوة للعنف الجسدي و اللفظي ضدها و اختيار السب و الشتم و الثلب لمواجهة الخصوم السياسيين و من غير ما نحكي عاد على علاقتو بالإرهاب و الارهابيين على خاطر تصريحاتو فيما يتعلق بمدرسة الرڨاب وحدهم يكفيو.

 

 فالهدف إنو بتعيدل و تنقيح المرسوم 116 كيفما هوما طلبوه هو حلان البيبان المسكرة لبعض الاتجاهات السياسية و اللوبيات الي تابعتها عبر الاعلام : فتح الباب خاصة للإسلام السياسي و للتكفيريين . و آش طالبين آخر ؟؟ طالبين إنو كل أعضاء الهيئة يقع انتخابهم من قبل مجلس نواب الشعب: بعد التمرفيقة على كرهبة سي نآآآبيل و التحالف الجديد بين الكرامة و قلب تونس و النهضة يعرفوا انهم ينجموا يعديو الي يحبوا عليه و حتى كان هذا في تعارض مع الدستور . أحلى و اقوى و اغلى دستور في العالم الي نتباهاو بيه ساعات و نطيشوه ساعات نجموا نفخوه و نشربوا ماه حتى و لو كان هو" خصّ الهيئات ذات العلاقة بالمسار الديمقراطي بأغلبية معززة عند انتخاب أعضائها حتى لا يتمكن أي طرف سياسي من الهيمنة عليها". و شنية المشكلة الهيمنة حسب الجماعة داخلة في المسار الديمقراطي و هي ممارسة ديمقراطية .

و كيف العادة و العوايد احترفنا سياسة النعامة و لا كيفما يقولو الفرانسيس تغريق الحوتة : عوض انو الحوار يكون بناء و فرصة موش لتعديل و لا تنقيح مرسوم وقتي و التفكير في صياغة ,مع كل الأطراف المعنية , قانون أساسي يحمي المهنة لا تحولت هالمبادرة لفرصة بش ينتشروا إئتلاف الكرامة و من معهم في البلاتوات و يسبوا و يشتموا في نقيب الصحافيين السابق ناجي البغوري و الهايكا في شخص هشام السنوسي خاصة وا تهامهم بالممارسة السرية للسياسية مع قدح في أعراضهم  . مرة اخرى طريقة النقاش حول مسألة بالأهمية تأكدلنا ضرورة إعادة النظر في هالنظام السياسي الهجين الي ما طلعلنا لمجلس نواب الشعب كان المصايب و أستثني بالطبيعة قلة قليلة من الاحرار و الشرفاء .

 

الجماعة فرخوا و مواصلين و زادوا استغلوا حالة النكبة الي عاشتها بعض الاحزاب خاصة بعد إقالة الفخفاخ و غياب الدستوري الحر بش انتشروا في سرعة البرق و بداو يبيضوا في وجه عروفاتهم و يدافعوا على ناس و شركات و مؤسسات ثبت بشكل او بآخر تورطهم في الفساد . اي اكهو اذا الأمن موش مضمون و الجيش موش مضمون باش ينجموا يبرّكوا ما تبقى في الدولة ؟؟؟ بالسلطة الرابعة . فرصتهم لبث بقية سمومهم و فكرهم الداعشي و التكفيري و عدم احترامهم لأبسط الحقوق الاساسية هي تنقيح المرسوم و انتخاب هيئة مواتيتهم و على كيفهم . الشعب ماعادش عارف وين يلفّت هو الي كل يوم يقوم على مصيبة و على كارثة ، لكن ضروري نذكروا التوانسة انو حرب الإعلام و رغبة النهضة و أزلامها في حطان يدها عليه هو في جوهر مشروعهم و فرصة أخرى للقضاء على الدولة المدنية .

تعليقك

(x) المدخلات المطلوبة

شروط الإستعمال

Les commentaires sont envoyés par les lecteurs de Business News et ne reflètent pas l'opinion de la rédaction. La publication des commentaires se fait 7j/7 entre 8h et 22h. Les commentaires postés après 22h sont publiés le lendemain.

Aucun commentaire jugé contraire aux lois tunisiennes ou contraire aux règles de modération de Business News ne sera publié.

Business News se réserve le droit de retirer tout commentaire après publication, sans aviser le rédacteur dudit commentaire

Commentaires

Commenter

تقرؤون أيضا