alexametrics
بلاغات

بلو باندا ، سفينة الصندوق العالمي للطبيعة ، تصل إلى المنستير

مدّة القراءة : 2 دقيقة
بلو باندا ، سفينة الصندوق العالمي للطبيعة ، تصل إلى المنستير

تصل سفينة الصندوق العالمي للطبيعة ، بلو باندا « Blue Panda »، إلى مارينا المنستير لبدء حملة توعية ضد التلوث البلاستيكي ، من 27 إلى 30 أكتوبر ، بعد جولة تقوم بها في البحر الأبيض المتوسط ، بدءا من فرنسا وعبر إيطاليا واليونان وتركيا. وتتمثل مهمة البلو بندا في توعية وإشراك السكان والمسؤولين والسائحين والمدن المحيطة بالبحر الأبيض المتوسط في الحملة للحفاظ عليه من تلوث البلاستيك.

يفتتح فعاليات التظاهرة السيد وزير الشؤون المحلية والبيئة بحضور سبع بلديات تونسية ستوقع اتفاقية للعمل على تطوير مدن ذكية في التحكم بالبلاستيك وذلك بهدف الحد من التلوث به. سيستمر الحدث لمدة أربعة أيام، تقام خلالها عديد من أنشطة التوعية للعموم والأطفال والشباب.

في هذا الصدد يقول السيد فوزي المعموري، مدير الصندوق العالمي للطبيعة مكتب شمال إفريقيا بتونس "أن "البلو بندا" يساهم في تعزيز مهمتنا كمنظمة لمحاربة التلوث بالبلاستيك، وكذلك للعمل مع جميع الجهات الفاعلة بما في ذلك السلطات المحلية والوطنية، من أجل وضع إستراتيجية للتصدي للتلوث البلاستيكي في البحر الأبيض المتوسط وتطبيقها في أرض الواقع ".

البلديات التونسية توقع اتفاقية تطوير مدن ذكية في التحكم بالبلاستيك:

ستوقع كل من بلدية المنستير، الحمامات، نابل، الهوارية، الكرم، تينجة وطبرقة على اتفاقية تطوير مدن ذكية في التحكم بالبلاستيك وهي مبادرة من الصندوق العالمي للطبيعة، يدعومن خلالها المدن الساحلية إلى تطوير ونشر الممارسات الجيدة والحلول العملية لمكافحة التلوث بالبلاستيك الموقع  www .plasticsmartcities.org  الذي يشمل مجموعة واسعة من الحلول التي أوصى بها فريق من الخبراء الدوليين.

ويضيف جمال جريجر، مدير البرنامج البحري في الصندوق العالمي للطبيعة في تونس "نريد العمل مع البلديات في المدن الساحلية والتعاون معا في مكافحة التلوث البلاستيكي ونشجعهم أيضًا على تنفيذ إجراءات ملموسة"

أهمية البحر الأبيض المتوسط لتونس

البحر الأبيض المتوسط هو محيط رئيسي للتنوع البيولوجي، يحتوي على خُمُس الأنواع البحرية المعروفة في العالم ، بينما لا يمثل سوى 1٪ من مياه العالم. على الرغم من أهميته ، يعاني البحر الأبيض المتوسط من أضرار الأنشطة البشرية - تربية الأحياء المائية ، وصيد الأسماك ، والنقل البحري ، وصناعة النفط والغاز ، والسياحة - بالإضافة إلى الكم الهائل من المواد البلاستيكية - ما يقرب من 600000 طن وفقًا لتقرير الصندوق العالمي للطبيعة.

وعلى الرغم من أن تونس ليست من أوائل الملوثين للبحر الأبيض المتوسط ، إلا أن اقتصادنا يخسر حوالي 20 مليون دولار سنويًا بسبب تلوث البلاستيك الذي يؤثر على قطاع السياحة والشحن وصيد الأسماك.

"الكل معني بالتلوث البلاستيكي، يجب علينا جميعًا العمل ضد هذه الآفة. ندعو بشكل خاص السلطات العامة والبلديات إلى العمل معًا والانضمام إلى المبادرة العالمية لتحقيق هدف دولي مشترك "لا وجود للبلاستيك في الطبيعة" بحلول عام 2030" يؤكد السيد فوزي المعموري ، مدير الصندوق العالمي الطبيعة مكتب شمال إفريقيا في تونس.

يستطيع لكل واحد منا أن يحدث تغييرا في عاداتنا وحياتنا اليومية، وإن تساءلت من أين تبدأ يمكن توقيع التماس WWF الدولي لإلزام بلدان العالم بوقف هذه الأزمة بحلول عام 2030 باتفاق عالمي وملزم.

 

تعليقك

(x) المدخلات المطلوبة

شروط الإستعمال

Les commentaires sont envoyés par les lecteurs de Business News et ne reflètent pas l'opinion de la rédaction. La publication des commentaires se fait 7j/7 entre 8h et 22h. Les commentaires postés après 22h sont publiés le lendemain.

Aucun commentaire jugé contraire aux lois tunisiennes ou contraire aux règles de modération de Business News ne sera publié.

Business News se réserve le droit de retirer tout commentaire après publication, sans aviser le rédacteur dudit commentaire

Commentaires

Commenter

النشرة الإخبارية