alexametrics
الأولى

تونس تعيش شبه عُزلة بسبب غموض قيس سعيّد

مدّة القراءة : 7 دقيقة
تونس تعيش شبه عُزلة بسبب غموض قيس سعيّد

 وفقا للفصل 77 من  الدستور التونسي، فإنّ رئيس الجمهوريّة يمثّل الدولة  ويختصّ في ضبط السياسات العامة في مجالات الدفاع والعلاقات الخارجية والأمن القومي المتعلّق بحماية الدّولة والتراب الوطني من التهديدات الداخلية والخارجية وذلك بعد استشارة رئيس الحكومة.

قيس سعيّد بعد تنصيبه رئيسا لتونس يوم 23 أكتوبر 2019، لم يقدّم أيّ خطوة أو إنجاز يُحسب له في مجال العلاقات الخارجيّة. بل قد خيّر أن يهتمّ بتنظيم أمور البلاد داخليا وأن يكتشف دواليب الدولة وأن يقف على كلّ الملفّات العالقة في قصر قرطاج وأن يقوم بزيارات ميدانية في البلاد قبل أن ينفتح على دوره في تعزيز العلاقات الخارجيّة مع الدّول الصديقة لتونس والتي لها دور فعّال في تعزيز إقتصاد تونس.


كانت زيارته لروضة الشهداء بالسيجومي مساء يوم تنصيبه رئيسا للبلاد ووضعه إكليلا من الزهور على النصب التذكاري والترحّم على أرواح الشهداء، بحضور كل من رئيس مجلس نواب الشعب بالنيابة عبد الفتاح مورو ووزير الدفاع الوطني عبد الكريم الزبيدي وأعضاء المجلس الأعلى للجيوش ومفتي الجمهورية الشيخ عثمان بطيخ، أوّل تحرّك رسمي له داخل البلاد. بعد ذلك، قام مساء يوم الأحد  3 نوفمبر 2019، مع العاشرة ليلا بزيارة فجئية للمستشفى العسكري بتونس، وزار المرضى وتحدث إليهم، كما تحدث أيضا إلى الإطار الطبي وشبه الطبي بالمستشفى، وكان هدفه من هذه الزيارة وضع مرسوم رئاسي يكلّف فيه الأطباء الأخصائيين العسكريين بالقيام بدورهم في المستشفيات الداخلية.

وقام بزيارة فجئيّة يوم 10 نوفمبر 2019، إلى غابة حمّام سيدي الجديدي التابعة لمعتمدية الحمامات بحضور السلط المحلية والجهوية بسبب مقاطعة احتفالات عيد الشجرة بالجهة على خلفية الإعتداء بالعنف الشديد الذي طال رئيس الدائرة الفرعية للغابات من طرف أحد المتساكنين أثناء تنفيذ قرار إزالة سياج مخالف للقانون. وتحوّل يوم 13 نوفمبر 2019، إلى مدينة الوردانين بولاية المنستير حيث إطّلع على أوضاع الجهة، والتقى بعدد من الإطارات ومنها والي المنستير ومعتمد الجهة ومدير إقليم الأمن الوطني ومدير إقليم الحرس الوطني ورئيس بلدية الوردانين، بعد أن نشر أمني أصيل الوردانين بالمنستير مقاطع فيديو، تحدث فيها عن تواجد أسلحة في الجهة  والتخطيط لعمليات إرهابية. كما قام يوم 20 نوفمبر 2019، بزيارة فجئيّة لولاية سليانة تحديدا منطقة الكريب واستمع إلى متساكني الجهة واطلع على مشاغلهم ومطالبهم الاجتماعية والتنموية وحاول طمأنتهم بوجود مساع لخلق منوال تنموي جهوي. ثمّ تحوّل إلى ولاية الكاف وزار المدرسة العليا للفلاحة ومبيت للطالبات ومخبر المدرسة العليا للفلاحة بالجهة ولاحظ الوضع المزري في هذه المؤسسات ونقص التجهيزات، ليُقرّر بعد هذه الزيارة رئيس حكومة تصريف الأعمال يوسف الشاهد إعفاء والي الكاف منور الورتاني من مهامه.


كما لا ننسى أنّه فتح يوم الخميس 07 نوفمبر 2019، أبواب قصر قرطاج على مصراعيْها لإستقبال الشباب ومنهم شباب ولاية قفصة الذين استقبلهم بالعناق واستمع إلى مقترحاتهم لخلق مواطن شغل تُحقق ظروف عيش كريمة لهم ولعائلاتهم وتمكّنهم من الإندماج في المجتمع ومن المساهمة في بناء مستقبل الوطن.

كانت هذه سياسة قيس سعيّد في علاقة بدواليب البلاد من الناحيّة الداخليّة بعيدا عن أهميّة العلاقات الخارجيّة مع الدول وبعيدا أيضا على مجريات وكواليس تشكيل الحكومة والصراعات القائمة داخل مجلس نواب الشعب الذي مثّل الأسبوع الفارط محلّ إهتمام الرأي العام بسبب صراع عميق بين رئيسة الحزب الدستوري الحرّ عبير موسي والنائبة عن حركة النهضة جميلة الكسيكسي. 

 

على مستوى العلاقات الخارجيّة، لم يُكلّف قيس سعيّد نفسه عناء السفر ولقاء رؤساء الدّول وتمثيل تونس بصفة رسميّة، بل كلّف يوسف الشاهد ليحُلّ مكانه لتكون أوّل زيارة له إلى رئيس الجزائر عبد القادر بن صالح يوم الخميس 07 نوفمبر 2019، لينقُل له رسالة قيس سعيّد المتمثّلة في العمل على  تطوير العلاقات التاريخية الثنائية بين البلدين وتعزيز الشراكة الإستراتيجية تكريسا لرغبة الشعبين الشقيقين. ثمّ كلّفه بزيارة باريس وإيصال رسالة إلى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، وذلك في إطار مشاركة يوسف الشاهد في منتدى السّلام الذي ينعقد بالعاصمة الفرنسية يومي 12 و 13 نوفمبر الجاري، حيث إلتقى الشاهد يوم الاثنين 11 نوفمبر 2019، بقصر ماتينيون بباريس مع الوزير الأوّل الفرنسي إدوارد فيليب. وبعد فرنسا، توجّه الشاهد بقرار من قيس سعيّد 12 نوفمبر 2019، إلى روما والتقى برئيس الوزراء الإيطالي جوزيبّي كونتي وسلمه رسالة خطيّة من رئيس الجمهورية إلى الرئيس الإيطالي سيرجيو ماتاريلا تتعلق بدعم العلاقات الثنائية بين البلدين.

 

بعد أن أكّد في المناظرة الرئاسيّة التي جمعته بمنافسه نبيل القروي يوم 11 أكتوبر 2019، على أنّ  تونس ستكون أرض الحوار وقوة اقتراح في الأزمة الليبية، وتستعمل الشرعية الدولية وأنّه سيستمع للطرفيْن، فائز السرّاج رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبي واللّواء المتقاعد خليفة حفتر، لإقتراح حلول للأزمة الليبية. استقبل قيس سعيّد يوم الثلاثاء 10 ديسمبر 2019 بقصر قرطاج، رئيس حكومة الوفاق الليبية فائز السراج الذي جاء في زيارة رسمية إلى تونس، وتباحث الطرفان سبل رفع مختلف العراقيل أمام تنقل الأشخاص والسلع بين تونس وليبيا بحرا وبرا وتجنّب إغلاق معبر رأس جدير على وجه الخصوص، في مجال التعاون الاقتصادي. وناقش الطرفيْن المسائل الإنسانية العالقة وتمّ التأكيد على ضرورة إيجاد حلّ للأطفال التونسيين المحتجزين بليبيا، كما تمّ التطرق إلى الليبيين الممنوعين من الدخول إلى التراب التونسي والاتفاق على أن يُعهد لوزارة الداخلية بالنظر في ملفاتهم.

وكان هذا اللّقاء فرصة ليلتقي والدي الصحفين سفيان الشورابي و نذير القطاري المختفيين قسريا بليبيا منذ سبتمبر 2014، بالسراج الذّي أكّد صحبة قيس سعيّد على حرصهما على معرفة مصير الصحفيين. وعلى المستوى السياسي تطرّق اللقاء إلى ضرورة إيجاد حلّ للوضع في ليبيا في إطار الشرعية الدولية ويكون نابعا من إرادة الليبيين أنفسهم، وجدّد رئيس الدولة تأكيده على ضرورة إيجاد تسوية سياسية شاملة تخدم مصلحة الشعب الليبي مشددا على أن الشأن الليبي هو شأن تونسي. السرّاج زار تونس رسميا ليلتقي وفقا لمنشور الصفحة الرسمية للسفارة الأمريكية بليبيا القائم بأعمال السفارة الأمريكية لدى ليبيا جوشوا هاريس، وكان اللّقاء كجزء من المحادثات الأمريكية الليبية للوصول إلى حلّ سلمي لمعركة طرابلس ودعم محادثات الأمم المتحدة للحل السياسي.

 

بينما قيس سعيّد جليس كرسيّه بقصر قرطاج، دخل رئيس حركة النهضة ورئيس مجلس نواب الشعب راشد الغنوشي في سلسلة من اللّقاءات مع السّفراء، حيث إلتقى يوم الجمعة 22 نوفمبر 2019 بقصر باردو، سفير المملكة العربية السعودية بتونس محمد بن محمود العلي، وعبّر عن  عمق علاقات الأخوّة والتعاون بين الشعبين التونسي والسعودي والحرص المشترك بين قيادة البلدين على مواصلة دعمها وتعزيزها على جميع الأصعدة وفي مختلف المجالات. ثمّ استقبل يوم الاثنين 25 نوفمبر، عزوز باعلال سفير جمهورية الجزائر الديمقراطية الشعبية بتونس، وأكّد الغنوشي على عمق علاقات الأخوّة والتعاون بين البلدين التي يجب أن تترجم إرادة الشعبين في رفع الحواجز الاقتصادية وتعزيز المبادلات التجارية بتطوير الشراكة في مختلف المجالات. وإلتقى يوم الأربعاء 27 نوفمبر 2019 بقصر باردو، علي أحمد ابراهيم الظفيري سفير دولة الكويت بتونس، الذي أبلغه تهاني الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت، بمناسبة انتخابه رئيسا للبرلمان، وأكّد الغنوشي على عمق علاقات الأخوّة والتعاون القائمة بين تونس والكويت، والسعي المشترك الى مزيد تعزيزها على جميع الأصعدة، مشيرا الى وقوف الكويت الى جانب تونس في مختلف مراحل مسار الانتقال الديمقراطي. والتقى الغنوشي في نفس اليوم، سفير دولة قطر بتونس سعد بن ناصر الحميدي، الذي أبلغه تهاني الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير دولة قطر، بمناسبة انتخابه رئيسا لمجلس نواب الشعب. وأكد الغنوشي على عمق علاقات الأخوة والتعاون بين تونس وقطر، وحرص قيادة البلدين على مزيد دعمها وتعزيزها في مختلف المجالات، معربا عن تقديره لما بذلته دولة قطر من دعم ووقوفها الى جانب تونس في مختلف مراحل الانتقال الديمقراطي.

 

إلى حدّ اليوم وتقريبا بعد مرور شهريْن من توليه رئاسة الجمهوريّة، قيس سعيّد ظلّ رئيسا غامضا بالنسبة للدّول الخارجيّة التي لم يمنحها فرصة التعرّف عليه، خاصّة وأنّ وضعيّة تونس تفرض عليه التحرك نحو الأطراف الخارجية. في هذا الإطار، قال الديبلوماسي السابق جلال الأخضر، في تصريح لموقع ''حقائق أون لاين'' نشر بتاريخ اليوم الخميس 12 ديسمبر، أنّه "من غير المعقول" أن لايبادر رئيس الجمهورية قيس سعيد بالقيام بزيارة إلى الخارج خاصّة أنّ الأطراف الخارجيّة مازالت بصدد الانتظار للتعرّف عليه وعلى توجهاته مشيرا إلى أنّ سعيّد مازال "غامضا'' لدى الأطراف الدولية سواء رؤساء الدول أو مؤسسات على غرار البنك الدولي وصندوق النقد الدولي ومجلس الأمن. جلال الأخضر وصف عدم تحرّك قيس سعيّد في الجانب الخارجي لتعزيز علاقات تونس مع الدول الخارجيّة بـ ''السكوت الغريب والعجيب''، مشيرا إلى أنّه تأخّر كثيرا في عرض مبادراته الخارجية في وقت تحتاج فيه ميزانية البلاد للسنة المقبلة الى تمويلات خارجية، ودعاه إلى التواصل مع من وصفهم بـ"شركاء تونس الاستراتيجيين وأصحاب القرار الدولي". 

''تونس أصبحت تعيش في شبه عزلة بحكم أنّ قيس سعيد غير معروف لدى الجهات الدولية ومراكز صنع القرار"، هكذا وصف جلال الأخضر الوضع الديبلوماسي للبلاد، وتوقّع أن يكون الوضع بالجزائر التي تعيش على وقع انتخابات رئاسية، هي من تسبب في تأخير تحركات سعيد نحو الخارج، خاصّة وأنه قد أعلن خلال حملته الانتخابية أنها (الجزائر) ستكون أول وجهاته بالخارج. وأشار إلى أنّ  الدول التي يتوجّب على سعيد زيارتها عاجلا هي بروكسال وباريس كأولوية مطلقة، ثم واشنطن وروما والجامعة العربية، معتبرا أن عليه عرض مواقفه وكشف أوراقه انطلاقا من شهر جانفي الذي سيُحسم فيه قرار التحاق تونس بمجلس الأمن.

 

بدوره أكّد الدبلوماسي ووزير الخارجية الأسبق، أحمد ونيّس، في تصريح لإذاعة إكسبراس أف أم، يوم الإثنين 9 ديسمبر 2019، أنّ قيس سعيّد يعيش في ''وقفة تأمّل'' إزاء دوره مع الأطراف الخارجيّة مشيرا إلى أنّ هناك مناسبات كان يتوجّب عليه فيها أن يتولى تمثيل تونس على مستوى دولي ولكنّه اختار أن يمثّله يوسف الشاهد، وفق ما ذكرناه سابقا. وأضاف أنّ انتخاب قيس سعيّد رئيسا لتونس مثّل ''نقطة إستفهام'' بالنسبة للدول الأجنبيّة التي لها علاقة مباشرة بتونس كأوروبا وأمريكا وآسيا. كلّ الدول كانت بانتظار لقائه والإستماع إليه ولكن أصابتهم ''نكسة'' بسبب إلتزامه الصمت والسكون، وفق تصريح ونيّس، وأتبع أنّ السياسة الخارجيّة ظلّت ''مُعلّقة'' بسبب ''وقفة تأمّل'' قيس سعيّد. وقال أنّ تونس بصدد إضاعة الوقت بعدم توطيد وتفعيل العلاقات الخارجيّة. 

 

رئيس الجمهوريّة قيس سعيّد مازال غامض بالنسبة للدّول الأجنبيّة وحتى بالنسبة للشعب التونسي في ظلّ غياب تنفيذه لمبادرات تشريعيّة أو إنجازات لفائدة الدولة تُحسب له. وإنّ تونس اليوم تحتاج منه التحرّك والتوجّه للأطراف الخارجيّة لتعزيز العلاقات ودعم ميزانية الدولة مع مطلع جانفي 2020. 

 

يسرى رياحي

 

 

تعليقك

(x) المدخلات المطلوبة

شروط الإستعمال

Les commentaires sont envoyés par les lecteurs de Business News et ne reflètent pas l'opinion de la rédaction. La publication des commentaires se fait 7j/7 entre 8h et 22h. Les commentaires postés après 22h sont publiés le lendemain.

Aucun commentaire jugé contraire aux lois tunisiennes ou contraire aux règles de modération de Business News ne sera publié.

Business News se réserve le droit de retirer tout commentaire après publication, sans aviser le rédacteur dudit commentaire

Commentaires

Commenter

النشرة الإخبارية