alexametrics
آراء

حبّ و حكومة و عيشة مشومة !

مدّة القراءة : 2 دقيقة
حبّ و حكومة و عيشة مشومة !

 

ماهو قبل ... يعني 9 سنين لتالي ، كنا الكلنا متشوقين بش نحكيو في السياسة و ننعموا بالديمقراطية . شوق حققتو الثورة . لكن توة مديدة بعد العرض الي نتفرجوا فيه بين بلاتوات السياسة و الجلسات العامة متع مجلس نواب الشعب بصراحة عبد خلوقو دارت و روحو طلعت . و رغم الي الكلنا نبداو نحلفوا و نتكتفوا بش ماعادش نتبعوا : شيء قلبنا ما يعطيناش و حتى كان عطانا الشيء خالط ورانا . لعنة السياسة حلّت بينا. و كأنو الي فينا موش مكفّينا ، في راس العام مازالنا ما هضمناش الي كليناه ، يخرجلنا كالجملي و سرسطنا أسامي كالحكومة الهايلة الي تفرشخت : كانش راس عام و العباد لاهين في رواحهم و ياخذو في القرارات للعام الجديد الي بالطبيعة موش بش يطبقوا منهم ولا قرار . المرة هاذي و كأني تنغيص حياة التوانسة ولات هواية عند السياسيين متاعنا : إختار سي فخفاخ نهارة عيد الحب بش يعلننا على تشكيلة حكومتو. ريتو أمور قلة ذوق و تايمينغ و فازات ولينا نحنا التوانسة أبطال العالم.

صحيح عيد الحب موش عيدنا لا نذبحوا فيه و لا نمرمطو كيفما بقية الأعياد أما التوانسة يقولوا بيه : تبدى تشوف في التمعشيق في الشارع و يا شكالط يا نوار يا دبادب يا ڨاطوات و نستغرب الحقيقة من اختيار التوقيت . حاجتين يا الفخفاخ يقلك شعب غاطس خليني نستغل الفرصة يا الفخفاخ يحبنا و يحب يهديلنا كادو في عيد الحب : حكومتو .

 

و علّي قاعدين نراو فيه ما ظاهرلي هالحكومة تنجم لا تكون هدية و لا عربون محبة : حكومة طبخها الغنوشي في دارو و موش راضين عليها الأحزاب كان تعدات راهي أولا بش تعيش تحت رحمة  الأحزاب الي حسب ماقاعدة نعاين ناوين يعملوا من عذاب وزرتها صنعتهم . الشيخ شادد في حكاية الوحدة الوطنية و الأحزاب خايفة من لطخة المرة هاذي بش تقضي عليهم نهائيا و إلى الأبد. و سعدك يلي إخترت المعارضة . نرجعوا عاد لغدوة ، عيد الحب و المحبة و الذوق العادم في إختيار هالتاريخ للإعلان عن الحكومة : الحقيقة قبل كنا نقولوا الي السيايين التوانسة موش فالحين في الإتصال  طلعوا ماهم فالحين في شيء . و بما إنو ما ثمّة حتى عبد بعقلو نصح الفخفاخ و قالو : تاريخ خايب راهي الناس بش تنبر بيه و بش تبدع في التنبير ، أنا ننصحو يغلّف الميكرو و الصالة الي منها بش يعطينا حكومتو بالورد الأحمر و يعمل مزية حقيقي موش بلاستيك . و نقترح زادة إنّو ما يجيش وحدو موش باهي في هاك النهار الفضيل ، ياحبذا لو يخرجلنا اليد في اليد هو ولّي صممّ معاه هالحكومة .

 

ماذابينا زادة ا يعملش كيف نظيرو أولا يحفظ مليح أسامي وزرتو و بعد ما يكمل يسرسطهم يعطينا بالتدقيق شنوة ناوي يعمل هو وياهم و شنية أولوياتو و قداش لازمهم وقت على خاطر الندوات السخافية الي نضربوا بالسوايع نستناو فيها و في لخر نلقاو فايسبوك سبقهم في الخبر بصراحة ولات تعبنا نفسيا . و أنا نشك إنو سي إلياس بش يكون قادر على هذا على خاطر أوراقو تخلبزت بعد ماكان ماشي في القلم الثوري و رجع توة للقلم متع الوحدة الوطنية : هذا بش ينعكس حتما على السياسات الي ناوي يتبعها و ينفذها . و زيد حتى الوحدة الوطنية بصراحة المرة هاذي فالصو : لا الغنوشي السبسي بش يكون قادر على التوحيد و لا الأحزاب متع اليوم هي أحزاب البارح و تقريبا أغلبهم يستناو فيه في الدورة بش  يصفيوا حساباتهم إلي معاه و إلي مع الغنوشي و النهضة . فلذا ننصح الي عندو حبيبو ولا حبيبتو غدوة يبعد كل البعد عالتلافز و الراديوات و يمشي يدولش ، يشري وردات خلّي نواورية شارع الحبيب بورڨيبة و بقية المدن زادة يتفرهدوا . ننصحكم إنكم تتلهاو برواحكم و تلفوا على جواجيكم و تعبيوا قلوبكم بالمحبة و عينيكم بالناس الي تحبوهم : الدنيا فانية و ما باقي كان غلب السياسة .

 

 

تعليقك

(x) المدخلات المطلوبة

شروط الإستعمال

Les commentaires sont envoyés par les lecteurs de Business News et ne reflètent pas l'opinion de la rédaction. La publication des commentaires se fait 7j/7 entre 8h et 22h. Les commentaires postés après 22h sont publiés le lendemain.

Aucun commentaire jugé contraire aux lois tunisiennes ou contraire aux règles de modération de Business News ne sera publié.

Business News se réserve le droit de retirer tout commentaire après publication, sans aviser le rédacteur dudit commentaire

Commentaires

Commenter