alexametrics
آراء

رغم الأعداء .. عيدكم مبروك

مدّة القراءة : 2 دقيقة
رغم الأعداء .. عيدكم مبروك

 

كل عيد  توة سنوات عندي نفس الجملة تدور في رأسي " عيد بأية حال عدت يا عيد" . عيد السنة لا طعم ولا لون و لا رائحة له . عيد في حجر صحي شامل في زمان فيروس يحكم في الأرض.

كنت نتمنى نجم نبث موجات إيجابية و لا نرا في الواقع الي عايشين فيه حاجات تخلينا نتفائلوا  و نقراو الخير في الدنيا . لكن هيهات .

العيد هذا أصعب الي فاتوا موش فقط خاطر الكورونا سكرت علينا و حرمتنا من إننا نزوروا عايلاتنا و نعنقوا العزاز علينا و من موقعي هذا حبيت نخصص كلمات للناس و خاصة الكبار في العمر الي عدّاو مناسبات و أيامات و ليالي وحدهم بعاد على صغارهم و أحفادهم . و العيد هذا صعيب خاطر الوضع الإقتصادي أصعب مالسنين الي تعداو .

اليوم الفقر و الجوع و الوسخ ماعادش نستحقوا نوصلوا للمناطق المهمشة و المعزولة جغرافيا و للأحياء الفوضوية و الشعبية بش نراوهم  ؛ المتسولين غزاو الشوارع و وصلوا يدقوا بيبان الديار خاطر يظهرلي حتى الزبلة سبقوهم ليها و ماعادش يلقاو فيها شيء . و حبيت نخصّص كلمات للناس الي جاعوا و الي ما خلطوش يشريو حوايج لصغارهم و لا يتمتعوا بعوايد العيد .

عيد السنة كيفما رمضان ولاّو مناسبات ماعادش تفرح العايلات و تزهيهم . ولاّو معاناة و مصدر قلق و تشنج و نحنا الكلنا نعرفوا التشنج هذا باش يوفى : بالعنف بأنواعو .

 

عيد السنة آلاف التوانسة خسروا خدمهم . و تشرّدوا . و جاعوا . و خسروا عايلاتهم الإجراءات الصحية . الحجر الصحي الشامل الي من المفروض  يحمي حياة التوانسة و يعاون الإطار الطبي في مجابهة الفيروس تحوّل لجحيم و كابوس بفضل فشل الحكومة و السلطة في إدارة شؤون البلاد . 

 

جماعة فرض و جماعة سنّة : جماعة يحلوا و جماعة يسكروا . جماعة يخدموا و جماعة لا . جماعة يدوروا و جماعة لا . و وصلت المعالق للخالق و خرجوا التوانسة في برشة جهات و عملوا "عصيان " ضد قرارات الحكومة الي راوها غير عادلة . لكن أغرب ما في الأمر إنو السيد إلى خذا هالقرارت لحماية التوانسة يلقى روحو وحدو قدام الشعب بما إنو حزامو السياسي الي مالمفروض يدعمو و يقويه و يخليه يكون واثق من روحو كيف يحكي مع الشعب جبدوا بيه : دفينة نهضاوي آلاف فيها يوصلوا في رفيق دربهم لقبرو . أما عندي سؤال : شنوة زايدن هالملّة على بقية الشعب التونسي ؟ شنية الصلاحيات و لا الإعتبارات إلي تخلّيهم هوما يدفنوا و التوانسة لا ؟ وقاحة ما عندهاش حدود .

 

على كلّ الحكومة خففّت القرارات و يبدو إنو الوضع ماشي تدريجيا للإنفراج النسبي و عودة شبه عادية للحياة أمّا السؤال الي يطرح نفسو : كيف توفى التخميرة و نفيقوا مالمسلسلات و البريك و حلوّ العيد شنوة بش نلقاو ؟ بش نلقاو نفس المشهد  الي وصللنا لها الخراب : حكومة معطلة و رؤساء يتڨاتلوا و شعب يموت بالجوع ولا بالمرض .

 

حبيت نكون إيجابية و لوجّت سبب ولا خبر و لقيت مشهد خلاني نقول : موش وقيت عبد يسلم و يهز يديه . تصاور جاونا مالكاف : إلقاء قبض على مجموعة إرهابية كانت تخطط لإغتيال منجي الرحوي و لتفجيرات في تونس العاصمة وسط زغاريد نسانا و تصفيق رجالنا و مع الي نراو فيه اليوم من تفشي الإسلام السياسي و الغياب التام للمحاسبة و المحاكمة تبقى حاجة تفرّح إنو الأمن يحقق إنتصارات و إنو الشعب يعبّر على رفضو مهما كان الشكل و الطريقة للإرهاب و بما إنو عيد نتمنى إنو الشعب يعبر على رفضو للي يحضنوا في الإرهاب و يرعرعوا فيه و يمسحلهم ريحتهم سلميا و ديمقراطيا و هذا بعدم التوصيت لناس و أحزاب خربوا البلاد و الدولة و مررولنا عيشتنا . فلذا رغم الداء و الأعداء ... عيدكم مبروك.

تعليقك

(x) المدخلات المطلوبة

شروط الإستعمال

Les commentaires sont envoyés par les lecteurs de Business News et ne reflètent pas l'opinion de la rédaction. La publication des commentaires se fait 7j/7 entre 8h et 22h. Les commentaires postés après 22h sont publiés le lendemain.

Aucun commentaire jugé contraire aux lois tunisiennes ou contraire aux règles de modération de Business News ne sera publié.

Business News se réserve le droit de retirer tout commentaire après publication, sans aviser le rédacteur dudit commentaire

Commentaires

Commenter