alexametrics
شبكات

سعيدة قراش: حمل مبادئ وأفكار والدفاع عنها أكبر من كلّ الجنسيات

مدّة القراءة : 1 دقيقة
سعيدة قراش: حمل مبادئ وأفكار والدفاع عنها أكبر من كلّ الجنسيات


نشرت الناطقة الرسميّة سابقا برئاسة الجمهورية سعيدة قراش، تدوينة على حسابها الخاصّ بالفايسبوك اليوم الخميس 27 فيفري 2020، أكّدت فيها أنّ حمل مبادئ وأفكار والدفاع عليها أكبر من كلّ الجنسيات.

وعادت قراش في تدوينتها على  تنديد بعض النواب في البرلمان بحاملي الجنسيّة الثانية، وأشارت أنّها لا تحمل جنسيّة ثانيّة ولم تسعى لذلك أبدا، وبيّنت أنّها تعرف الكثيرين ممن يحملون الجنسية التونسية مشيرة أنّهم خانوا تونس ''لكنهم خانوا و أساؤوا للبلاد''. وأضافت أنها تعرف كذلك كثيرين  ممّن ''يحملون جنسيات ثانية ولكنهم خدموا البلاد بوطنية كبيرة''، كما انّهم قاموا بالتصدّي لديكتاتوريّة الرئيس الراحل بن علي. 


وأشارت في نفس السياق، أنّها تعرف ''يهودا كثيرون بالولادة ولكنهم خدموا القضية الفلسطينية ويواصلون في ذلك أكثر من عرب كثيرين''. كان هذا تلميحا منها إلى التخلّي عن المهاترات الفارغة في ما يخصّ مزدوجي الجنسيّة والتركيز على العمل الحكومي. ودعت قراش إلى الإنفتاح على العالم والتركيز على المبادئ والأفكار والدّفاع عنها لأنّ ذلك أكبر من كلّ الجنسيات. واعتبرت أنّ النقاش حول الجنسيات هو ''خطاب شوفيني يطمس الحقائق ويعمّق هوّة الانقسام''، وأكّدت أنّ الوطنية شأن يهم كل من يحمل هذا الوطن في عينيه''. 



ونذكر  أنّ العديد من النواب وجّهوا أسئلة للفخفاخ حول الجنسيّة المزدوجة على غرار عضو مجلس نواب الشعب عن ائتلاف الكرامة محمد العفاس الذي اعتبر أنّ لأنه امتداد لعصابة فرونكوفونية حكمت تونس لأكثر من 50 سنة. كما أنّ النائب ياسين العياري طلب من  الفخفاخ تعليق جنسيته الثانية.

ي.ر

تعليقك

(x) المدخلات المطلوبة

شروط الإستعمال

Les commentaires sont envoyés par les lecteurs de Business News et ne reflètent pas l'opinion de la rédaction. La publication des commentaires se fait 7j/7 entre 8h et 22h. Les commentaires postés après 22h sont publiés le lendemain.

Aucun commentaire jugé contraire aux lois tunisiennes ou contraire aux règles de modération de Business News ne sera publié.

Business News se réserve le droit de retirer tout commentaire après publication, sans aviser le rédacteur dudit commentaire

Commentaires

Commenter

النشرة الإخبارية