alexametrics
آراء

شكون مسكر "فانة" الثقافة ؟

مدّة القراءة : 3 دقيقة
شكون مسكر

 

مهرجان الأخبار التعيسة يظهرلي ولّى مهرجان يومي وعلى امتداد السنة . الأسبوع هذا إخترت إني نبعد على السياسة شوية لأنو بين أخبار انتشار فيروس كورونا وارتفاع الموتى و بين العركة بين البنك المركزي والحكومة وبين العركة و الحرب الي صايرة في مجلس نواب الشعب على العنف و تسيير أعمال المجلس و مع تدهور القدرة الشرائية و تزيد هذا الكل منع التجوال و التنقل بين المدن ، قلت لازمني نسلّ الفيشة و نتلهى بمواضيع أخرى و إلاّ فإني رسميا بش نلتحق رسميا بال عشرة آلاف الي في الرازي و بقريب ثلاثة ملاين توانسة الي ياخذوا في دوايات الأعصاب و الأرجح هذا الي بش يصير خاصة بعد مشروع الميزانية التكميلي الي ناوين فيه يزيدوا في أسعار المشروبات الكحولية . و في خضم هالفوضى الكونية ، استوقفني خبر لقى نوع من التفاعل الايجابي و الحس الرهيف و الرقيق لبعض المواطنين و المواطنات الي هالواقع المرير مازال ما أحبطش عزائمهم تماما و مازالو مستحفظين على شوية رغبة في الحياة و أمل في المستقبل قبل ما بالطبيعة يولى الأمل يتباع كيفما قال سي رئيس الحكومة . الخبر هو إمكانية إغلاق مكتبة بيع الكتب القديمة بشارع إنڨلترا . و لو إني شخصيا ماهياش من مكتباتي المحبذين في اللخر هي نفوس و صاحب المحل موش أكثر عبد بشوش تنجم تقابلوا لكن نحبوا و لا نكرهوا تبقى هالمكتبة  هي عنوان يعرفوه  برشة توانسة و خاصة طلبة العلوم الإنسانية و الآداب و الحضارات .

 

مالأول حسيت نوع من القهرة : قلت شوف هالبلاد ما أقل خيرها ، تدفن في مثقفيها  و نخبها بالبالة و المصيبة ما صارش تمرير للقدرات الفكرية و الأدبية و الفنية و اليوم كل مرة نسمعوا بفضاء ثقافي ولا فني يسكر وسط حالة من اللامبالاة من قبل المعنيين غريبة و مريبة. و  كأني هالكورونا فرصة بش نتخلصوا ملي يقلقنا و ملي ينجم يمنعنا بش نبسطوا نفوذنا على الشعوب و شكون الي ما يحلمش بشعب جاهل ما يقرأش و ما يمشيش للمسرح و ما يدخلش للسينما بش يحكموا ؟؟؟ نقول هالكلام لأنو في أغلب الدول الغربية الي شبابنا يرمي في روحو على خاطرها في البحر و يحرق : الكتب و الفنون ماهياش للتفرهيد و بش نعملوا جو و نبدلوا الساعة بساعة ! لا الكتب و الفنون هي حاجة بالنسبة ليهم و لشعوبهم و حتى لحكوماتهم لا تقل أهمية عن بعض الضروريات كيف النقل و الصحة و هذاكة علاش مثلا كيف نشوفوا فرنسا نبهتوا قدام حجم المساعدات المالية للقطاع الفني و الثقافي و وعي المواطن بضرورة المساندة حتى للمكتبات الصغيرة الي يهددوها كبار الموزعين كيفما أمازون و زاد على حالهم الوضع الوبائي ... فتلقاهم نظموا حملات مواطنية واسعة عبر وسائل الاتصال الاجتماعي لإنقاذ المكتبات الصغيرة و أصحابها في الأحياء و الحوم ... شتانا بين هالنوع من الحملات  حملات من قبيل كلووووو الا رسووول الله !

 

أيها المواطنون ، أيتها المواطنات في بالكم الي  82% مالتوانسة ما قراو حتى كتاب في سنة 2019 ؟؟ تعرفوشي الي معدل المطالعة عند التونسيين ما يتجاوزش 0.7 كتاب لكل ساكن ؟ في بالكم الي 74% من التوانسة ما يملكوش كتب مطالعة في ديارهم ؟؟ قالولكم الي  18.04% فقط من الطلبة و التلاميذ يطالعوا و إنو 44 % من الأطفال ما يقراوش كتب ؟؟؟  إذن و فبحيث  ما لازمناش نستغربوا اليوم و لا نتصدموا من حجم المصائب الي نراو  نعيشوا فيها يوميا . يبدو إنو الشعب التونسي أو على الأقل جزء كبير منّو إختار ثنية الجهل المقدس  و السحر و الشعوذة  عوض عن الثقافة والفكر. و التشخيص المرعب و هالأرقام حول أزمة القراءة منظمة اليونسكو صرحت بيهم من 2016 و بالطبيعة ما صار شيء و الدولة و وزارة التربية  مولى الدار موش هوني . أغلب المكتبات المدرسية و العمومية يرتع فيهم العنكبوت و كتب من عام 60 نتصور إنو الجيل الحالي إلي متعود على الصورة ما ينجمش يشدهم في يدو.  بالطبيعة ما تمش انتداب مختصين في نفس المؤسسات : لأنو راهو هاذي خدمة في الدول المتحضرة بشروطها و كفاءتها موش أي عبد يمشي  يشد كرسي و يبدأ يتشوحرلك و يجاوب فيك من فوق من قلبو و ماذابيه يتخلص منك في أقرب الأوقات.

 

بعض الفيديوات الي تدور على فايسبوك و الي تصورها بعض القنوات بش تضحّك الجهال الي يتفرجوا فيهم على الجهال الي تمّ استجوابهم تورّي حجم الكارثة  الي وصللها التونسي . مواطنين غير قادرين على أبسط عمليات المقارنة كيفما أكبر و أصغر ! مواطنين ما يعرفوش يعملوا أبسط العمليات الحسابية  في برنامج التعليم الابتدائي . مواطنين ما يعرفوش أهمّ التواريخ الي بيها بنات بلادهم  ما يعرفوش حتى أعيادهم الدينية علاش و كيفاش ... إذن كيفاش نستغربوا اليوم إنو نلقاو بعض الوجوه طالعة في الإنتخابات ؟ علاش تستغربوا إنو بعض الإذاعات تعتبر إنو أخبار الطلاق و الزواج داخلة في " الموسيقى و الثقافة" ؟  علاش نستغربوا كيف نلقاو بعض الدمى الناطقة و المكيجة تبث في سموم فكرية كيفما تعدد الزوجات في المنابر الإعلامية  ؟ علاش نستغربوا الإرهاب و تغلغلو في المجتمع التونسي ؟؟  كيفاش تستغربوا و تتعجبوا كيف شباب يستقطبوهم و يغسلولهم مخاخهم مشيخة الإرهاب في شهرين و ثلاثة و يبعثوهم يقتلوا و يذبحوا و يزيدوا يكبولنا سعدنا أكثر ماهو مكبوب ؟؟؟  كيفاش تستغربوا إنو بعض المواطنين و المواطنات يبيعوا اصواتهم و ذمتهم و هممهم بالفلوس بش يصوتوا ضد قناعاتهم و ضد مصلحة الوطن ؟ و كيفاش تستغربوا الي يحكموا فينا و الكوارث الي تسسبوا فيها توة عشرة سنين ؟ اوووووه هاو رجعنا للسياسة ! هاو رجعنا للحكم !  موش قلت بش نرتح أعصابي و أعصاب الي يقراولي مالسياسة و السياسيين الجمعة هاذي ؟؟؟ هيهات، حلم قصير لن يتحقق ! اذا موش  نعتبروا اليوم الثقافة قطاع حيوي لا يقل أهمية عن الصحة و التعليم ماهياش بش تقوملنا قايمة . مادام فانة الثقافة مسكرة ، أنساو المستقبل الزاهر و الغد الأفضل !

تعليقك

(x) المدخلات المطلوبة

شروط الإستعمال

Les commentaires sont envoyés par les lecteurs de Business News et ne reflètent pas l'opinion de la rédaction. La publication des commentaires se fait 7j/7 entre 8h et 22h. Les commentaires postés après 22h sont publiés le lendemain.

Aucun commentaire jugé contraire aux lois tunisiennes ou contraire aux règles de modération de Business News ne sera publié.

Business News se réserve le droit de retirer tout commentaire après publication, sans aviser le rédacteur dudit commentaire

Commentaires

Commenter