alexametrics
فيديو

عبد الكريم الهاروني: نساند حكومة الفخفاخ الى حين ظهور نتائج التحقيق

مدّة القراءة : 1 دقيقة
عبد الكريم الهاروني:
نساند حكومة الفخفاخ الى حين ظهور نتائج التحقيق

 

عقدت حركة النهضة اليوم الإثنين 29 جوان 2020 ندوة صحفية للإعلان عن مخرجات الدورة 40 لمجلس شورى الحركة، وأكد عبد الكريم الهاروني رئيس مجلس الشورى أن حركة النهضة تؤكد دعمها للحكومة الحالية وستواصل الدفاع عنها مع التمسك بتوسيع الحزام السياسي لأن الحكومة بوضعها الحالي لا تستطيع مواجهة التحديات ولم ترتقي إلى حكومة وحدة وطنية.

وأضاف  أن حركة النهضة دخلت الحكومة على أساس برامج وليس على اساس محاصصة حزبية، وأكد أن هذا الموقف لحركة النهضة سيتواصل إلى غاية ظهور نتائج التحقيقات في ملفات شبهات الفساد وتضارب المصالح  معلقا إن "المتهم بريء إلى تثبت إدانته."

 

 في سيلق اخر، أكد الهاروني أن مؤتمر الحركة سينعقد موفي هذه السنة دون تحديد موعد محدد لذلك، مضيفا أنه من البديهي احترام القانون الأساسي للحركة فيما يتعلق بترشح راشد الغنوشي لرئاسة المكتب التنفيذي، وان حركة النهضة تقوم على مؤسسات تحترم القانون وبالتالي فان الغنوشي لن يترشح لدورة ثالثة.

و بخصوص الملف الليبي، أكد الهاروني أن النهضة تدعم الحل السياسي و ترفض اي تدخل خارجي في الشأن السياسي الليبي، داعيا رئيس الجمهورية قيس سعيد والبرلمان لدعم هذا الموقف  مضيفا ان من لا يقف مع الحكومة الشرعية في ليبيا فإنه يقف في صف الانقلابين ، داعيا إلى توحيد الموقف التونسي فيما يتعلق بالشأن الليبي على مستوى كافة مؤسسات الدولة وعلى رأسها رئاسة الجمهورية، كما عبر عن استغرابه من تصريحات رئيس الجمهورية المتعلقة بحكومة الوفاق الوطني في ليبيا برئاسة فايز السراج، باعتبار أن موقف تونس ثابت في دعم الحكومة الشرعية بعيدا عن التدخل الأجنبي، وفق قوله.

ح ب أ



تعليقك

(x) المدخلات المطلوبة

شروط الإستعمال

Les commentaires sont envoyés par les lecteurs de Business News et ne reflètent pas l'opinion de la rédaction. La publication des commentaires se fait 7j/7 entre 8h et 22h. Les commentaires postés après 22h sont publiés le lendemain.

Aucun commentaire jugé contraire aux lois tunisiennes ou contraire aux règles de modération de Business News ne sera publié.

Business News se réserve le droit de retirer tout commentaire après publication, sans aviser le rédacteur dudit commentaire

Commentaires

Commenter

تقرؤون أيضا