alexametrics
آخر الأخبار

عيد المرأة: رسائل إلى محمد الناصر للمضي في قانون المساواة في الإرث

مدّة القراءة : 2 دقيقة
عيد المرأة: رسائل إلى محمد الناصر للمضي في قانون المساواة في الإرث

  

أرسلت مجموعة من الجمعيات والمنظمات والائتلافات بمناسبة عيد المرأة اليوم 13 أوت 2019 ثلاثة رسائل إلى القائم بأعمال رئيس الجمهورية محمد الناصر عبرت فيها عن ارتياحها للانتقال السلمي للسلطة.

ودعت في رسائلها الثلاثة المشتركة، محمد الناصر بناء على تسلمه لمقاليد حكم تونس كرئيس لها وقائد أعلى لقواتها المسلحة، وفق ما ضبطه الدستور وحدّدت رزنامته الهيئة العليا المستقلة للانتخابات، الى ضرورة احترام الدستور وذلك بتجسيد كل ما أقرّهُ من حقوق وحريات عامة وفردية، مدنية وسياسية واقتصادية واجتماعية وثقافية ولعلّ إحقاق مبدأ المساواة هو الشرط الأوّلي والأساس الفعلي لإثبات المضي باتجاه التنزيل الجدّي للدستور وعلى أساس ذلك، توجّب السير قدما في مشروع التساوي في الميراث.

 

كما دعت المنظمات باستكمال مسار إرساء الهيئات الدستورية واحترام استقلاليتها. وأشادت بما أبدته الهيئة العليا المستقلة للانتخابات من تجاوب ناجز مع اللحظة التاريخية عندما أقرت روزنامة الانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها على نحو يطبق الفصل 90 من الدستور مشددة على ضرورة الحرص من كافة مؤسسات الدولة على شفافية و نزاهة و سلامة العملية الانتخابية.

 كما دعت كذلك إلى ضمان احترام الدستور وذلك بإرساء المحكمة الدستورية. لافتة إلى أنها مرت سنوات طويلة  في انتظار توافقات وتنازلات بين الكتل البرلمانية حول المرشحات والمرشحين لعضوية المحكمة الدستورية ومحاولات أطراف مجتمعة إخضاع المحكمة الدستورية للمحاصصة الحزبية في تنكر تام لشروط الكفاءة والنزاهة والاستقلالية وفي الأثناء تُداس حقوق المواطنات.

 

ودعت المنظمات الممضية على الرسائل الثلاثة إلى توضيح المسار باتجاه تدعيم الدولة المدنية،الديمقراطية القائمة على المساواة والحريات والعدالة الاجتماعية والكرامة الإنسانية.

 

للإشارة فإنه لم يقع بعد عرض مشروع قانون المساواة في الميراث بين الجنسين على أنظار مجلس نواب الشعب الى حين انتهاء المدة النيابية. وكان الرئيس الراحل قد اقترح مشروع هذا القانون على لجنة الحريات والحقوق الفردية التي ترأستها بشرى بالحاج حميدة لبلورة مجموعة من الحقوق والحريات بما يتماشى مع روح الدستور التونسي.

 

المنظمات و الجمعيات و الائتلافات الممضية: الجمعية التونسية للنساء الديمقراطيات والرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان والائتلاف الوطني من اجل المساواة في الميراث والائتلاف المدني من اجل الحريات الفرديةو الجمعية التونسية للدفاع عن الحريات الفردية و منظمة حرة و جمعية بيتي وجمعية النساء التّونسيات للبحث حول التنمية وشبكة التحالف من أجل نساء تونسو جمعية دمج للعدالة و المساواة ومبادرة موجودين للمساواة وجمعية تفعيل الحق في الاختلاف وجمعية شمس واللجنة من اجل احترام الحريات وحقوق الإنسان بتونس.

وكذلك شبكة دستورنا وجمعية رؤية حرة والجمعية التونسية للوقاية الايجابية وجمعية كلام والشبكة الارومتوسطية للحقوق وجمعية فني رغما عني والجمعية التونسية للصحة الإنجابية ورابطة الناخبات التونسيات وجمعية الفن شارع وجمعية أصوات نساء والجمعية التونسية المثقفين الأقران Y-Peer Tunisiaومنظمة اكسفام- Oxfamومنظمة محامون بلا حدود وجمعية موجة ومؤسسة احمد التليلي من اجل الثقافة الديمقراطية والمنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية و الاجتماعية وجمعية وعي وجمعية شوف ومجموعة منبوذات وجمعية تونس أرض الإنسان ومجموعة توحيدة بالشيخ وجمعية ألواني وجمعية تحدي اضافة الى مرصد الدفاع عن الحق في الاختلاف في تونس وجمعية التنمية المستديمة والتعاون الدولي بجرجيس ومدنين جمعية مواطنة وحريات رؤى جديدة جرجيس جمعية معا جمعية فينوس جمعية جسور المواطنة الكاف قابس الجمعية التونسية للثقافة الامازيغية جمعية مرساة بنزرت فيدرالية التونسيين للمواطنة بالضفتين منتدى تونس للتمكين الشبابي جمعية ابصار جمعية التنمية والدراسات الاستراتيجية بمدنين جمعية فسيفساء جمعية جسور التنمية بمدنين.

 س.ع

 

 

 

تعليقك

(x) المدخلات المطلوبة

شروط الإستعمال

Les commentaires sont envoyés par les lecteurs de Business News et ne reflètent pas l'opinion de la rédaction. La publication des commentaires se fait 7j/7 entre 8h et 22h. Les commentaires postés après 22h sont publiés le lendemain.

Aucun commentaire jugé contraire aux lois tunisiennes ou contraire aux règles de modération de Business News ne sera publié.

Business News se réserve le droit de retirer tout commentaire après publication, sans aviser le rédacteur dudit commentaire

Commentaires

Commenter

النشرة الإخبارية