alexametrics
آراء

قضاء البحيري : ورثة بن علي

مدّة القراءة : 3 دقيقة
قضاء البحيري : ورثة بن علي

 

جاء النهار وين عبد ولّى ماذابيه يرفع هو زادة  شعار "الشعب يريد " . شنوة الشعب يريد ؟ الشعب يريد الحقيقة حول ملف سيارة الوزير الي دوسيها تسرق مالمحكمة حسب أقوال رئيس الجمهورية . فقط لا غير . القضية هاذي ماهياش أخطر قضية على الإطلاق عشناها في العشرية السوداء لحكم النهضة و أزلامها . لكن رمزيتها و دلالاتها كبار . في خضم الوضع التعيس الي نعيشوا  فيه و بحكم كل يوم تقريبا نقوموا على فضيحة دولة في مختلف القطاعات و الميادين ، قضية السيارة الإدراية متع الوزير المقال أنور معروف الي بنتو عملت بيها حادث الي هيجت أعصاب الشعب - الي ذبحتو الدولة بالضرايب - وفيسع تنسى الموضوع لو لا  قيس سعيد الي البارح الإربعاء 22 جويلية في مقابلة مع السيد غازي الشواشي جبد الموضوع و هذا ما ورد على صفحة رئاسة الجمهورية : " وأثار في هذا السياق قضية تتعلق بحصول حادث سيارة إدارية وقد تمت معاينة الحادث وفتح محضر بحث أمني بشأنه، لكن بدل أن تأخذ القضية مجراها الطبيعي تم تغيير المحضر وتوجيهه إلى المحكمة قبل أن يختفي الملف هذه الأيام من أروقة المحكمة الابتدائية بتونس."

 

الشعب ما بيدو حيلة ولا كيفما يقول الشيخ إمام " عينو بصيرة و يدو قصيرة" و عاودوا العباد هاجوا و تفكروا الموضوع و تجبدوا حتى على فايسبوك حتى الوثائق متع المحضر الأصلي قبل تزويرها . ما تخافوش يا شعبنا السمح إذا القضاء ضيع دوسي ولا وثائق ثمة أعين لا تنام مستحفظة عليها و بالطبيعة تلقاو اللازم على فايسبوك. موش هاذي  أول مرة نسمعوا إختفاء أوراق ولا تدليسها فيما يتعلق ببعض القضايا و اكثر زوز قضايا يظهرلي عاناو فيهم المحامين هوما قضية إغتيال الشهيدين بلعيد و البراهمي. قضاء البحيري هي الكنية الي الشعب التونسي اليوم و بعض النخب فيه ولاّو يطلقوها على قضاء يسهر على خدمة الأحزاب و موش خدمة المواطنين .  توة سنوات و المعارضة تنبح على تغلغل النهضة في سلك القضاء : يسبوا في بن علي و التجمع و ورثوا عليه الصنعة . فالح هو بيدو كان في إستعمال  الناس الي مستعدة تترشى و تبيع ذمتها هاو يظهرلي هوما بيدهم لقاو شكون.

بعد ما تكلم قيس سعيد و نبّه بطريقة غير مباشرة حدث ما لم يكن في الحسبان . النيابة العمومية تخرج بيان تكذّب  فيه في رئاسة الجمهورية و تقول موش صحيح الدوسي موجود و الأمور ماشية عال العال و بالأمارة تم تعيين قضية يوم 21 نوفمبر 2020 الموافق ليوم السبت . الحمد لله الذي به تتم الصالحات و أخيرا حلم الشعب الي نهار كامل يجري على دوسياتو وأوراقو تحقق : المحاكم يخدموا بالسبت و الدائرة المعنية بهالنوع من الملفات الي مستانسة تتلم مرتين في الجمعة توة بش تزيد نهار من أجل عيون الوزير و بنتو زادة. الشعب الذي أبهر العالم فاق و انطلق كيف العادة في فضح الكذب و الخزعبلات تعاود النيابة العمومية تحين موعد الجلسة بش ترصي في 23 نوفمبر  بعد ما خرج موعد 21 سبتمبر 2020. و يخرجلنا شرذمة اسمو الحطاب بن عثمان مخرج بيان يكذّب  فيه في رئاسة الجمهورية و يختم بيانو بآية إذا جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا . يجاوب الاتحاد و يقول النقابة هاذي ماعندها حتى علاقة بيه و ما بطاتش المعلومة بش ظهرت : الحطاب بن عثمان تابع النهضة و كيف كيف جبدولو التوانسة تصاورو و ستاتواتو .

توة خلينا نحوصلو : قيس سعيد هو رئيس "الشعب  يريد" و الي صوتولو تقريبا في الدور الثاني 3 ملاين تونسي . و شراسة الدفاع على رئيس الجمهورية البارح بعد الهجمة متع الذباب الأزرق و الخوانجية تأكد إنو التوانسة وراه و عندهم فيه ثقة و نجموا نقولوا انو قاعدتو الانتخابية زادت وساعت. و تبين بالكاشف إنو قيس سعيد موش الباجي قايد السبسي ولا غيرو ملي سبقوه في مناصب الحكم . السيد مع القانون ما يرحمش وماهوش مستعد لا للمناورة و لا إنو يغمض عينيه بش يرضاو عليه الأحزاب و خاصة الي نصبوا أنفسهم الحزب الأول في تونس . و الاهم إنو قيس سعيد حطّ يدّو على مكمن الداء . الفساد ولّى يعم جميع البلاد، القضاء هو أول متسبب فيه .و بالطبيعة هوني نزهوا برشة قضاة حارصين على نظافة قطاعهم و على تطبيق القانون أما الي باعوا ذممهم يبدو حسب تصريحات بشرى بلحاج حميدة إنو ثمة قائمة موجودة فيهم .

 كيف العادة التوانسة ( ديمة ثمة حنين لفكرة البو حنين) كبشوا في قيس سعيد و بداو يطالبوا فيه بالسهر على تطهير القضاء و محاربة الفساد و هوما ناسين إنو الدولة الديمقراطية الي نحبوا عليها تكرّس الفصل بين السلط . السلطة التشريعية في تونس عندها هياكلها و مؤسساتها الرقابية منهم المجلس الأعلى للقضاء الي صمتو يعتبر جريمة في الوضعية هاذي و نفس الأمر فيما يتعلق بجمعية و نقابة القضاة. للشرفاء من القضاء هاذي فرصتكم التاريخية بش تحاولوا تنقذوا ما تبقى في سلطتكم بعد أقل شيء 30 سنة من التدجين و الاستغلال من قبل الاحزاب. يا اليوم تتكلموا يا عندكم في خراب تونس المسؤولية الأكبر.

 

تعليقك

(x) المدخلات المطلوبة

شروط الإستعمال

Les commentaires sont envoyés par les lecteurs de Business News et ne reflètent pas l'opinion de la rédaction. La publication des commentaires se fait 7j/7 entre 8h et 22h. Les commentaires postés après 22h sont publiés le lendemain.

Aucun commentaire jugé contraire aux lois tunisiennes ou contraire aux règles de modération de Business News ne sera publié.

Business News se réserve le droit de retirer tout commentaire après publication, sans aviser le rédacteur dudit commentaire

Commentaires

Commenter