alexametrics
آراء

ما بعد الحجر : عندنا الحق نتفرهدو ؟

مدّة القراءة : 3 دقيقة
ما بعد الحجر : عندنا الحق نتفرهدو ؟

 

عمرو ما إنسان تصوّر يجي نهار و يفرح لها الدرجة كيف يرى رقم صفر . توة 4 أيام رقم صفر مفرحنا و مزهّينا شعب كامل . 4 أيام و كل يوم 0 حالة كورونا .الصفر هالأيامات زاهيتلو في النوار في تونس : تجيب صفر تولي رئيس حكومة و شوية أصفار اخرين و نمنعوا من داء الكورونا .  الوضع تحت السيطرة و السيطرة جوها عال العال . و تونس كيف برشة دول في العالم بدأت في رفع الحجر الصحي العام و برشة بلدان من بينها إيطاليا رجعت للحياة. في نفس الوقت كل حكومات العالم تقريبا بدأت في تقديم خططها و إستراتيجياتها في مجابهة مابعد الحجر ــ مع العلم إنو ثمة خوف كبير إنو الفيروس يعاود ينتشر ــ و الخطط هاذي متعلقة أساسا بالسياسات الصحية لحماية المواطنين و زادة الإقتصاد و الأهم بما إننا في موسم صيفي كيفاش بش ننقذوا الموسم السياحي . كل المجهودات الي تبذلوا من طرف روني الطرابلسي للاسف الشديد نسفتهم الكورونا و لقينا رواحنا رجعنا للصفر . هنا هالرقم يوجع القلب خاصة وقتلي نعرفوا إنو قطاع السياحة يعيش في مليون تونسي و يمثل تقريب 10% من الناتج المحلي الخام.

السيد محمد علي التومي حسب الصفحة الرسمية لوزارتو قاعد يعمل في برشة جلسات عمل مع سفراء بعض الدول في تونس و يتباحث مز زملائو كيفما السيدة شيراز العتيري في سب تطوير السياحة الثقافية و هاذي حاجة ما نجموا كان نحييوها ! لكن الغريب في الأمر و ديمة مقارنة ببقية الدول : في الصفحة ثمة غياب شبه تام لإجرا ء ا ت عملية و أرقام محينة متعلقة بإنعكاسات أزمة الكورونا على القطاع . بعض الدول كيفما فرنسا اليوم تراهن برشة على السياحة الداخلية و تدعو في مواطنيها انهم ما يخرجوش من فرنسا و الأكيد هذا الي بش يصير و التونسي ؟؟؟ زعمة يخلط عالسياحة الداخلية ؟؟؟

 

الإجابة ساهلة : أغلبية الشعب التونسي بريمة كان مازال يخلط يكري باراسول و يعدي نهار على البحر نظرا للوضع الإقتصادي و تدهور القدرة الشرائية . بالنسبة للبعض   حكاية الصلاعة و الخلاعة تنجم تظهرلهم حكاية فارغة قدام المصايب الي تعاني فيها تونس لكن في الحقيقة في البلدان الي تحترم نفسها العطلة و الصلاعة حقّ يضمنو القانون و منظّم . لكن الأهم انو المجتمعات المتقدمة الحق هذا تدافع عليه زادة من خلال الجمعيات و المجتمع المدني بش العايلات الفقيرة و خاصة صغارهم ينجموا كيف خلق ربي أيامات في العام يتفرهدوا و يحوسوا و يخرجوا من واقع يومي  كلو حرمان و كبت .

و في هذا الإطار مثلا قررت الحكومة الفرنسية انها تمتع بعض العايلات، بعد أزمة الكورونا، بمنح بش ينجموا يرتاحوا و يستمتعوا . و نحنا وين من كل هذا ؟؟

 

أخي المواطن التونسي : كان متت بالسخانة و كلاك الناموس و مرّضك الذبان و قتلتك ريحة الزبلة و ماتنجمش تخرج من برطمانك الحكة الي بش تعدي 20 سنة تخلص فيه أعرف راك تنجم تحط الوطنية 1 ولا ثنين و تستمتع بأكبر سيرك و أكبر مهرجان في تونس : مجلس نواب الشعب . هكاكة تزيد تتغمّ و تموت بقهرتك و ترتاح من حكاية الصلاعة و العطلة و المصروف . أختى المواطنة تنجم زادة تتفرج في ممارسات بعض الوزرة التوانسة و كيف كيف تموت بالضحك و تتخنق و تموت  و ترتاح من مصروف الخرجات و التفرهيد : كيفما مثلا وزير صحة لابس طبلية متع جزار و يدور في باب سعدون يفرق في البافات عالمواطنين و موش يصوروا فيه بالكلّ. تنجموا زادة تتفرجوا في رئيس جمهورية "الشعب يريد" كيفاش شانن حرب على نواب و على برلمان وحدو براسو مع شوية حركات في الشارع عبد لا يعرف كوعهم من بوعهم و لا يعرف شنوة البديل الي مقترحينو ! تنجم زادة تتفرج كيفاش الدولة ولات عيناني تخطف و تفكّ للمواطنين و تضمن في نفس الوقت في مصالح و امتيازات الي يحكموا . هذا الكل ما يضحكش ؟ ما يقتلش بالضحك ؟ على أنا سياحة و على قرارات و على أنا حكومة نحكيو اليوم ؟ و هو مازلنا نجموا نتطلعوا كيفما الشعوب الي تحترم نفسها لواقع أحسن و ناقشوا و نخمموا مع بعضنا في حلول جذرية لإقتصادنا و لحياتنا ؟ مستحيل مادام الوضع السياسي على ماهو عليه ! مادام عندنا نواب ربحوا الإنتخابات و اليوم وصلوا للحكم و هوما لا يمنوا لا بدولة و لا بتاريخ تونس و لاقانون و لا ديمقراطية . نحنا نعيشوا يا سادة يا مادة في أكبر مهزلة عرفتها على الأقل تونس منذا الإستقلال . و المهزلة هاذي اليوم خلاتنا  نوصلوا كيفما قال الشيخ الغنوشي نفرحوا بلحق كيف نلقاو ماء في السبالة و ضو موش مقصوص و طرف سميد و فارينة . هوني وصلنا حتى إنو الضروريات الي تتبنى بيها شعوب وحضارات و لات تظهرلنا ترف : الضروريات هي الراحة و السعادة و الثقافة و الفن !!!! شعب إستغنى مع أزمة الكورونا تقريبا على كل شيء و الحكومات المتعاقبة مواصلة في سياسات الإستبلاه و في سياسة اشرب ولا طير ڨرنك و آقفوا لتونس و ناقفوا مع بعضنا و نثنيو الركبة و كأنو ناسين إنو من حق هالشعب صلاعة و عطلة يعيش فيهم شهر  من غير أزمة سياسية في بلاد مزدهرة و آمنة !

الي يقهر أكثر إنو كل حكومة نقولو هاذي الحكومة الي بش تعرف تحكي مع الشعب و بش تعرف أولا تفسرلوا الواقع  الحالي و الموجود

و ثانيا تطمنوا و التطمينات راهي موش بالشعارات و رايات النصر و تصاور وزرة تقول حرروا فلسطين : التطمينات تجي ببرامج فيها أهداف و فيها خاصة أجال تنفيذ ! صحيح الكورونا ما سهلتش الأمور لكن حكومة غير قادرة تطمن التونسي على الضروريات و على أبسط الحقوق شنوة قاعدة تعمل ؟ و علاش تحكم ؟

 

صحيح توة لازمنا نوحدوا مجهوداتنا بش نربحوا حربنا ضد الكورونا أما هذا راهو ما يعنيش نسكتوا و نطفيو الضو على الإخلالات و بوادر الفشل الذريع ! من حقنا كشعب اليوم انو تحكمنا ناس تخمم في راحة و سعادة مواطنيها . لكن نحنا يحكموا فينا ناس آخر همهم قوتنا اليومي و صحتنا الأساسية مابالك سعادتنا : الي يحكموا هاجسهم جواز سفر ديبلوماسي و منح و حصانة و امتيازات ... أما الشعب فجهنم و بئس المصير .

تعليقك

(x) المدخلات المطلوبة

شروط الإستعمال

Les commentaires sont envoyés par les lecteurs de Business News et ne reflètent pas l'opinion de la rédaction. La publication des commentaires se fait 7j/7 entre 8h et 22h. Les commentaires postés après 22h sont publiés le lendemain.

Aucun commentaire jugé contraire aux lois tunisiennes ou contraire aux règles de modération de Business News ne sera publié.

Business News se réserve le droit de retirer tout commentaire après publication, sans aviser le rédacteur dudit commentaire

Commentaires

Commenter