alexametrics
آخر الأخبار

نبيل القروي: أنا أول سجين سياسي في تونس بعد الثورة

نبيل القروي: أنا أول سجين سياسي في تونس بعد الثورة

 

أكد المترشح للانتخابات الرئاسية عن حزب قلب تونس نبيل القروي اليوم 12 سبتمبر 2019 أنه أول سجين سياسي قي تونس بعد الثورة مشيرا إلى أن طريقة إيقافه خير دليل عل ى ذلك قائلا في حوار له أخص به جريدة الشارع المغاربي '' تمّ اختطافي واحتجازي بصفة غير قانونيّة بالسجن المدني بالمرناقية ولهذا فأنا أوّل سجين سياسي في تونس بعد الثورة .هذا ما يعتبره كذلك الرأي العام التونسي والدّولي ''

وتابع في الحديث عن لحظة إيقافه قائلا '' توقعت إيقافي وإيداعي السّجن وقد بلغني أن يوسف الشاهد وفريقه، وفريق النهضة قرروا ذلك بالعدد الكبير من الأمنيين المرابطين بمحطّة الاستخلاص بالطّريق السيّارة بمجاز الباب''

وأضاف قائلا'' توقّعت الإيقاف لكن ليس بالطّريقة الغبيّة والشبيهة إلى حدّ بعيد بالإيقافات التي كان يقوم بها النّظام قبل ثورة 14 جانفي وشخصيّا قمت بترتيب أموري عائليّا لكن لم أقم بنفس الترتيب بالنسبة للحملة الانتخابيّة وبالنسبة لحزب قلب تونس الذي أنا رئيسه'' مشيرا إلى أنه قد تمّ تسريب خبر رفض مطلب التعقيب شكلا قبل انعقاد الجلسة''

وأفاد كذلك بقوله '' الائتلاف الحاكم هو من كان وراء إيقافي والزجّ بي في السّجن وأعني “تحيا النهضة” وهو كان نقطة النّهاية لسلسلة من الإجراءات التي مورست ضدّي وضدّ شقيقي غازي القروي ابتداء من 12 مراقبة جبائيّة معمّقة لجميع شركاتي إلى محاولة إغلاق قناة نسمة بالبوليس السّياسي ودون إذن قضائي وباستعمال قرارات إحدى ركائز النّظام القمعي الحالي ضدّ الإعلام وأعني “الهايكا” والتي قامت بتخطئة قناة نسمة بأكثر من مليون دينار وهي خطايا غير قانونيّة مرورا إلى التّصدّي لأنشطة جمعيّة “خليل تونس” خلال شهر رمضان ومنع  وإتلاف 60 ألف وجبة كانت ستقدّم خلال موائد الإفطار للمحتاجين والمفقّرين والمهمّشين بمعني “لا يرحموا ولا يخلّيو شكون يرحم” لينتهوا إلى افتعال وفبركة ملف قضائي لدى القطب القضائي المالي والاقتصادي والذي قام بتحجير السّفر على شقيقي وعلى شخصي وتجميد حساباتنا البنكية الشّخصيّة وتجميد التّعامل بممتلكاتنا''

وأشار بقوله كذلك '' لا ننسى أيضا محاولة سنّ قانون أساسي رجعي في محاولة لإقصاء ترشّحي للانتخابات الرّئاسيّة والتّشريعيّة، وذلك باستعمال البرلمان، وهو قانون جائر، غير دستوري، تمّ فرضه من طرف الائتلاف الحاكم، وفي سرعة زمنيّة لا مثيل لها. هذا القانون الذي رفض الرئيس الراحل الباجي قايد السبسي إمضاءه بعد أن رفضت الهيئة الوقتيّة لمراقبة دستوريّة القوانين، التي هي في حقيقة الأمر تحت سلطة الائتلاف الحاكم، الطّعون الموجّهة ضدّ هذا القانون''

كما اعتبر أن قضيته مفبركة قائلا '' ليس لديّ ملف قضائي حقيقي إنّما هو ملف مفبرك من طرف الائتلاف الحاكم وعليه لو يرفع يوسف الشاهد يده عن القضاء فلن يكون هناك ملف قضائي ضدّي وضدّ شقيقي غازي القروي. كما أنني لن أنصاع لأي ضغط أو صفقة للانسحاب من سباق الانتخابات الرئاسية وليس لديهم أية قنوات للاتصال بي لأنّي لا أحتك بحلفائهم لا أنا ولا عائلتي ولا حزب قلب تونس فأنا شعاري لا للاستسلام ولا للتفاوض في حق الشعب التونسي في العيش الكريم وفي الخروج من الوضعية الرديئة التي تسبب فيها يوسف الشاهد ومن معه، ولن أنسحب مهما كلّفني ذلك لأنّني أحمل أمانة ومسؤول أمام الشعب التونسي على وعودي له بالخروج من بوتقة الفقر والتهميش وعدم الأمان. ولا اعتبر أنّ من أسرني واحتجزني في السجن عدو لي بل إنّ عدّوي هو الفقر والتهميش وهدفي هو التنمية والعدالة الاجتماعية ''

وبخصوص الدعم الأوروبي بقضيته على غرار البعثة الأوروبية ومركز كارتر أوضح القروي بقوله " لا علاقة لي بأي منظمات ومعركتي تونسية تونسية وسأنتصر فيها بفضل الشعب" لافتا إلى أن في حال فوزه سيجد من أدخله السجن مخرجا له كي لا يحرج أمام الرأي العام الدولي وفق تصريحه.''

وعبر عن إحساسه بالظلم لحرمانه من حقوقه التي تمتع بها كل المترشحين في الحملة الانتخابية وفي المناظرات والحضور الإعلامي ومن رفض القضاء لإجراء قناة الحوار التونسي لحوار معه يخاطب من خلاله مباشرة شعبه.

يذكر أن محامي نبيل القروي كان قد أكد دخول منوبه في اضراب جوع للمطالبة بحقه في ممارسة الانتخاب.

س.ع

تعليقك

(x) المدخلات المطلوبة

شروط الإستعمال

Les commentaires sont envoyés par les lecteurs de Business News et ne reflètent pas l'opinion de la rédaction. La publication des commentaires se fait 7j/7 entre 8h et 22h. Les commentaires postés après 22h sont publiés le lendemain.

Aucun commentaire jugé contraire aux lois tunisiennes ou contraire aux règles de modération de Business News ne sera publié.

Business News se réserve le droit de retirer tout commentaire après publication, sans aviser le rédacteur dudit commentaire

Commentaires

Commenter

النشرة الإخبارية