alexametrics
آراء

نقمة العقل تحت حكم أبو سلول

مدّة القراءة : 4 دقيقة
نقمة العقل تحت حكم أبو سلول

 

في مواكبة تطورات الأحداث في المشهد السياسي و في الوضع العام بالبلاد عبد ما ينجم يقول كان الحمد لله على نعمة العقل الي قد تتحول لنقمة. العقل الي مالمفروض  يخلينا موضوعيين و عندنا آليات نعتمدوها لتحليل الواقع بعيدا عن تشنج الهويات و التعصب و الأحاسيس الجياشة . مدة لتالي بعد ما ريت ر.م.ع الخطوط التونسية فوق طاولة تعيط و كشاكشها هادرة و بعد ما سمعت الي هي بش تجازي الموظفين الي سمعوا كلامها هداتلهم الشكلاطة عقلي قالي : حذار فخلف هالمشهد الدرامي ثمة كارثة . و الكارثة ما بطاتش بش فيسع ظهرت بعد العقلة على حسابات الخطوط التونسية . لكن يبدو أن الأقدار إختارت هالفترة المضي قدما في تمرميد تونس و شعبها و دولتها و مؤسساتها . ر.م.ع الناقلة الوطنية الي كانت مفخرة تونس قبل ما تتحول هي و الفسفاط و البترول لمصايب و مصادر ألم و تفلس تماما قررت في إطار الدفاع لا على سياستها الإصلاحية و لا برامج إعادة الهيكلة ، قررت إنها تنشر وثائق داخلية على الفايسبوك متعلقة بمطالبة الإتحاد بفلوس انخراطاتو في الشركة . الطلب في الوقت هذا بالذات واضح إنو ردة فعل و عندو أهدافو.  ناس بكري قالوا " الي يلعب بلبخور تتحرق حوايجو" فيما يتعلق بالحامدي تحرقت في منصبها. و تواصلت الحركات الهيستيرية بنشر السيدة لشهائدها العلمية و تتويجاتها ( المضحكة)  على فايسبوك : بنت الحوض المنجمي الي ماهياش بنت الحوض المنجمي حبّت تقوللنا الي هي نابغة و الي هي فلتة من فلتتات تونس و الي نحنا خسرنا من أحسن المديرين العامين و المسيرين و تقسموا التوانسة لفريق مساند و  فريق معارض . فريق يقول مثال نجاح و لخرين يقولو مثال تحيل . و الحال إنو كل الوثائق اللازمة و المعطيات متوفرة على الانترنت و ينجم كل إنسان بعقلو يفهم إنو ألفة الحامدي هي مثال لفشل الطبقة السياسية الحاكمة في تسيير شؤون هالدولة .

 

المؤسف إنو ما عدا بعض المحللين الي مازلو يخمموا بعقلهم البقية إنطلقوا في تحاليل غريبة نوعا ما خلات حجم المدافعين و المستميتين على الدفاع على ألفة الحامدي يكبروا و يزيدوا . المشكل في ألفة حامدي موش إنها مرا و شابة تونسية . المشكل موش في كونها معادية للنقابات ولا لا . على فكرة عادة أغلب المسيرين ما يحبوش النقابات حبا جما لكن هذا ما يمنعش إنهم يتعاملوا معاهم بطرق تسمح بفض النزاعات و عدم تعطيل السير العادي لشركاتهم . المشكل إنو في تونس ولات عندنا هواية في صنع أبطال بالفارغ . السيدة هاذي باعت للشعب إنها قرات في امريكا و إنها تمكنت  بفضل ذكاءها الخارق للعادة إنها تساهم في تطوير الإقتصاد الأمريكي و قتلي رأس مال شركتها ما تجاوزش 60 ألف دولار . 60 ألف دولار في أمريكا الحق مبلغ ما يتحكاش عليه مقابل رأس مال الشركات الناجحة . و الأدهى إنو حتى في نشر شهايدها واصلت في نهج الخزعبلات مع شعب الي يجي يعدّيها عليه و هي تعرف مليح إنو الشهايد أولا ماهمش حاجة عظيمة:  فجامعة التكساس في المرتبة 42 مقارنة ببقية الجامعات في أمريكا  يعني ماهياش هارفارد ولاّ بيركلي و ثانيا الشهايد ماهمش ضمان لقدرة الأشخاص على حسن تسيير الشركات و انجاحها و كمثال نجموا نتفكراو ستيف جوبز و لا بيل ڨايتس و الأمثلة تحصى و لا تعدّ في الموضوع هذا .

 

ألفة الحامدي في الواقع هي دليل فشل الطبقة السياسية و بالأحرى حكومة المشيشي و حزامها السياسي في إدارة البلاد . ناس يتعينوا في إطار تحالفات سياسية قذرة الهدف منها حماية المصالح الشخصية الفاسدة من غير دراية بالواقع و بأسباب  الفشل والإفلاس الي اليوم ولّى عنوان الإنتقال الديمقراطي التعيس . لأنو من المفروض بعد الإطلاع على التدقيق الي صار في شأن الخطوط التونسية ، وزير النقل يكون قادر على تحديد مكمن الداء و كل النقاط الي لازم يتخدم عليهم بش الشركة هاذي ولا غيرها تمنع و لا يمكن تتباع و من غادي يتمّ إختيار الشخص المناسب الي عندو القدرات و المهارات اللازمة بش يخدم على هاك النقاط . لكن كيف العادة نعينوا الأشخاص على رأس أهم المؤسسات و المنشآت على أساس المعارف و الأكتاف و إرضاء الحزام السياسي و إرضاء سيدهم الشيخ و بعد نطردوا نفس الأشخاص بعد فضيحة و نعاودوا نتصلوا بأشخاص أخرين و توة عشرة سنين و نحنا في نفس المعبوكة في  جميع الإدارات و القطاعات .

 

بعيدا عن الخطوط التونسية توة : ألفة الحامدي و الي صار معاها يأكدوا إنو اليوم تونس ماهياش و ما تنجمش تكون بلاد كفاءة . عشرة سنين كاملين و الشعب التونسي يعيش على وقع تعيينات / إقالات . الشعب التونسي يفيق بعد كل تعيين مهمّ في موقع حسّاس إنو الأشخاص و خاصة الي تجيبهم النهضة هوما عمليات تحيل . تحيل على ذكاء التونسي . تحيل على العقل التونسي و هذا الي يفسر اليوم الموجة الكبيرة في الهجرة للكفاءات التونسية في جميع المجالات . بخطى ثابتة و أكيد مدروسة شلّكوا مناصب و مواقع الناس كانت تخزرلها بعين كبيرة : وزير(ة) اليوم و لاّ رئيس(ة) حكومة و لا نائب(ة) شعب ولا مدير(ة) عامة ولاّو مصدر للتنبير و للتمزبيل و الناس الي تنجم تكون عندها إضافة ولات بكل أدب و احترام يرفضوا المناصب كيف تقترح عليهم . المشكل موش مادي فقط إما اعتباري زادة . لأنو بعد جانفي 2011 برشة توانسة أبداو استعدادهم للتضحية و العودة بش يبنيو تونس جديدة متقدمة و متطورة و مواكبة لعصرها و حتى لشوية سنوات التالي كانت الناس عندها الإستعداد يعتبرو واجبهم في الدفاع عن الوطن  كيف الجندي الي ما لازموش يزرطي أما توة الجندي يتدفن في صمت و يتلحف بدموع أهلو و اماليه في غياب الرسميين و تتقص شهريتو و الي يقتلوا  و يقلو طاغوت يقعد يدور حر طليق و الي يتكيف جونتة في خربة يتحكم عليه ثلاثين سنة . المرعب إنو توة ولات عندي قناعة ما يرجع لتونس و ما يقبل بهالمناصب الحساسة و الي بلا بيها مستحيل يتم حسن تسيير الدولة كان المهبول أما العاقل بش يرفض و هكاكة مشروع تدمير تونس يكون نجح : المتحيلين و الفاسدين و الجهلة و الباندية هوما الي اليوم متقلدين مناصب الحكم و هوما الي اليوم يمثلوا في الدولة التونسية في العالم فكيفاش نستغربوا يا سادة يا مادة وضعنا الحالي و ترقيمنا السيادي الي ماشي و يطيح و تصريحات بعض الممولين الي قالو بكل وضوح انهم هزوا يديهم على تونس ؟ كيفاش نستغربوا إنو الى يومنا هذا و قتلي بعض الدول كيفما غانا بدات في تلقيح شعبها ضد الكورونا نحنا ما نعرفوش وقتاش يجي التلقيح ؟ كيفاش نستغربوا إنو مصر تتمكن من عقود لإعادة بناء ليبينا و نحنا جار الساس لا في بالنا و لا في درايتنا ؟ كيفاش نستغربوا إنو خيرة شباب تونس اليوم خرجت  مالبلاد و لاتحلم تخرج منها  ؟  موش هذا ملخص سياسة التدافع الإجتماعي لمرشد الإخوان المسلمين فرع تونس راشد الغنوشي شُهر أبو سلول ؟ العقل نعمة أمّا اليوم في تونس ولّى أكبر نقمة ... فهنيئا للجهلة بتونس .

تعليقك

(x) المدخلات المطلوبة

شروط الإستعمال

Les commentaires sont envoyés par les lecteurs de Business News et ne reflètent pas l'opinion de la rédaction. La publication des commentaires se fait 7j/7 entre 8h et 22h. Les commentaires postés après 22h sont publiés le lendemain.

Aucun commentaire jugé contraire aux lois tunisiennes ou contraire aux règles de modération de Business News ne sera publié.

Business News se réserve le droit de retirer tout commentaire après publication, sans aviser le rédacteur dudit commentaire

Commentaires

Commenter

تقرؤون أيضا