alexametrics
آراء

هذه النهاية التراجيدية لسيف الدين مخلوف وجماعته

مدّة القراءة : 6 دقيقة
هذه النهاية التراجيدية لسيف الدين مخلوف وجماعته

 

قال الرئيس قيس سعيّد، مساء السبت 3 جويلية، خلال اجتماع طارئ مع قيادات عسكرية وأمنية "نحن في حالة حرب .. لقد خسرنا المعركة بسبب جملة من الإعتبارات والإجراءات، لكننا سننتصر في هذه الحرب". ولنا أن نتساءل لماذا عُقد هذا الإجتماع في ساعة متأخرة من عطلة نهاية الأسبوع رغم أن الأزمة الصحية الخادة متواصلة منذ أسابيع ؟

 

ما المغزى من إصدار بلاغ إعلامي في حدود الساعة الثانية صباحا ؟ هل يُعقل أن يبقى الجميع مجنّدون وفي حالة أهبة إلى هذه الساعة المتأخرة من الليل في عطلة نهاية الأسبوع ؟ لماذا لم تُعقد الجلسة خلال أيام الأسبوع ؟ سيدي الرئيس إذا كنت غير قادر على القيام بعملك في ساعات العمل العادية، مما أجبرك على استدعاء قيادات عسكرية وأمنية في ساعة متأخرة من الليل في عطلة نهاية الأسبوع، فهذا دليل على أنك فاشل .. صراحة لقد أصبحنا عاجزين عن إدراك واستيعاب نزوات رئيس الجمهورية، رغم مساعينا ورغبتنا الصادقة في فهمها.

 

خلال هذا الإجتماع، قال الرئيس "إن الأرقام مفزعة وأن تونس تحتل المرتبة الثانية عالميا من حيث معدّل الوفيات جراء الكوفيد 19" .. وهذا غير صحيح بعد أن قامت "بيزنس نيوز" وبالتحديد "بي ان شاك عربي" من التثبت في الأمر.

 

لماذا يروّج رئيس الجمهورية لمثل هذه الأخبار الزائفة ؟ ما الحكمة في توجيه رسائل مفزعة ومضللة ؟ هل يعي الرئيس درجة خطورة وتأثير مثل هذه المغالطات على السياحة والإستثمار وعلى نفسية التونسيين ؟ صراحة يقوم رئيس الدولة ببعض التصريجات والتصرفات الغريبة التي لم نجد لها مبررا ولا تفسيرا !

 

لقد أكّد الرئيس قيس سعيّد في كلمته أمام القيادات الأمنية والعسكرية على أنه "يتحمل المسؤولية، كما يتحمّلها الجندي على جبهة القتال، دون حسابات سياسية ودون مسرحيات ودون عمل في القنوات التلفزية من قبل عدد من الأشخاص المأجورين الذين لا تهمّهم حياة المواطن على الإطلاق، بل تهمّهم مصالحهم".

 

في الوقت ذاته يرفض هذا الرئيس نفسه أن يتلقّى التلقيح .. هو نفسه الذي أجبر رئيس الحكومة على التخفيف من فترة حظر الجولان في أفريل الماضي، خلافا لتوصيات اللجنة العلمية .. رئيس الجمهورية الذي كثّف من لقاءاته وظهوره للعلن دون كمامة ودون احترام لمبدأ التباعد الجسدي .. هذا الرئيس ذاته الذي رفض إجراء موكب أداء اليمين من قبل وزير الصحة الجديد المعيّن من قبل رئيس الحكومة !

 

سيدي الرئيس، بالفعل نحن في حالة حرب لكنك في هذه الحرب لست سوى جندي غير منضبط وهارب من الخدمة العسكرية (مزرتي باللهجة التونسية).

 

بالنسبة إلى الأحداث الخاصة بالأسبوع الماضي، لا جديد يُذكر في ما يتعلّق بحادثة الطفل الذي قام أمنيون بتعريته خلال اشتباكات بين رجال الأمن ومحتجين في منطقة سيدي حسين. لقد نبّهنا منذ البداية إلى أنه سيتم التستر على الجريمة وإغلاق الملف .. وبالفعل بعد 25 يوما من الحادثة تم التستّر على الجريمة ومازال الأمنيون المعتدون خارج السجن .. لا نعرفه حتى هوياتهم وأسماءهم كما نجهل الإجراءات المتبعة في حقهم.

 

بخصوص الأخبار الجيدة والسعيدة، نسجّل الإفراج عن المدوّن سليم الجبالي، بعد أن قضى قرابة الشهر موقوفا وراء القضبان .. كما نسجّل الإنتصارات الباهرة التي تحققها بطلتنا في لعبة التنس أنس جابر التي بلغت إنجازا غير مسبوق ببلوغها الدور ربع النهائي من دورة وينبلدون الأنقليزية.

 

الحدث الأبرز خلال الأسبوع الفارط كانت الندوة الصحفية التي عقدتها هيئة الدفاع في قضيتي الشهيدين شكري بلعيد ومحمد البراهمي. علمنا بالخصوص أن حوالي 6268 قضية إرهابية تستّر عليها القاضية البشير العكرمي .. كما تم التستّر على تقرير التفقدية العامة لوزارة العدل في علاقة وطيدة بين هذا الملف الحارق وعزل وزير العدل الأسبق محمد بوستة. لقد كشفت الندوة الصحفية عن عديد المعطيات الصادمة ولعلّ في مقدمتها مضمون تقرير التفقدية العامة الذي سيتم الإفصاح عنه شيئا فشيئا وبصفة تدريجية ابتداء من الأسبوع القادم.

 

لماذا سيتم الكشف عن الحقائق بطريقة تدريجية وعلى طريقة المسلسلات وليس دفعة واحدة ؟ "لأنهم يريدون إتفاه القضية وإلهاء الرأي العام الوطني حتى لا يعير اهتماما لهذا الملف"، حسب ما صرّح به لبيزنس نيوز عضو في هيئة الدفاع.

 

مصدرنا كان على حق فقد صدقت توقعاته وتأكدت بعد ساعات قليلة من الندوة الصحفية.

 

تحت قبة البرلمان في ذلك اليوم، النائب المستقل الصحبي صمارة (انتمى سابقا لكتلة ائتلاف الكرامة بعد أن كان من مرتزقة النظام السابق) يقف ويغادر مقعده ليعتدي بالعنف الجسدي على النائبة ورئيسة كتلة الدستوري الحر، عبير موسي. لحظات بعد ذلك يقوم النائب الإسلامي المتشدد في ائتلاف الكرامة، سيف الدين مخلوف بالاعتداء هو أيضا على النائبة ..

 

كان ذلك كافيا لإلهاء الرأي العام عن المعلومات الخطيرة المتعلقة بالقاضي البشير العكرمي وتحويل وجهة الجميع نحو ذلك الاعتداء الوحشي المزدوج. لقد نجحت خطتهم .. لنرجئ إلى وقت لاحق مسألة القضايا الإرهابية التي تستّر عنها العكرمي ولا يقل عددها عن 6268 قضية ولنهتم بالنواب الهمجيين المتوحشين. ألا تشاطرونني الرأي بأن رجلا يعتدي على امرأة هو في الواقع إنسان متوحّش ؟

 

من هم هؤلاء المتوحشون ؟ هم نوّاب مارقون وخارجون عن القانون ركبوا موجة المبادئ الثورية ليجدوا لهم موطئ قدم في المشهد السياسي. رغم الملاحقات القضائية في حقهم، يعتبرون أنفسهم نزهاء، صرحاء، أتقياء، ثوريين ومن أصحاب الأيادي النظيفة. كل من يختلف عنهم ولا يشبههم، يصبح (على هواهم) كافرا ومعاديا للثورة ومن حثالة المجتمع وفاسدا ..

 

هم يتباهون بكونهم يستقوون على النساء .. يعشقون لعب دور الضحية ولا يتوانون في تشويه الآخرين ونعتهم بالأغبياء.

 

حصلوا على 169 ألف صوت في الإنتخابات التشريعية الأخيرة فيما أن نسبة شعبيتهم لا تتجاوز 4 بالمائة ومع ذلك فإنهم يعتقدون بأن الشعب معهم ويشككون آليا في الأرقام التي تنشرها معاهد سبر الآراء.

 

أدانت أقوالهم وتصرفاتهم كبرى المنظمات الوطنية والعالمية وأعرقها على غرار الإتحاد العام التونسي للشغل ومنظمة الأعراف والرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان ونقابة الصحفيين التونسيين ومراسلون بلا حدود والجمعية التونسية للنساء الديقراطيات ... لكنهم يعتبرون هذه المنظمات مجرّد دكاكين ينخرها الفساد .. في الدوائر السياسية الإعلامية (باستثناء النهضة) هناك إجماع على إدانة أولئك الأشخاص المتوحشين الفاسدين ممن باعوا ضمائهم.

 

بطبيعة الحال هم في حالة إنكار تام فهم يكذبون ثم يصدقون أكاذيبهم.

 

هذا التكتل من المتوحشين يسمّى كتلة ائتلاف الكرامة التي تتكو؟ن من إسلاميين متشددين ومن متهرّبين من العدالة ورموز من النظام السابق تحوّلوا إلى ثورجيين قدرهم بالفلسين مردود.

 

هم تجسيد للشعار القائل "كلما كان الجُرم عظيما، صار التستّر على الجريمة أسهل" يتبعهم في ذلك قطيع يجترّ ما يرددون من كلمات جوفاء.

 

الصحبي صمارة، على سبيل المثال، كان مرتزقا من مرتزقة النظام السابق.

 

يسري الدالي كان بوليسا (بالمعنى السلبي للعبارة) في زمن النظام السابق.

 

حليمة الهمامي كان من أكثر الصحفيين طاعة وحماسا في خدمة النظام السابق .. وحين انضمّت لائتلاف الكرامة، سارعت إلى ارتداء الحجاب مدّعية أن الرسول أمرها بذلك في المنام.

 

قبل الإنتخابات كانوا يشتمون، صباحا، مساء ويوم الأحد، نبيل القروي وحزبه قلب تونس الذي كانوا يعتبرونه فاسدا ومافيوزيا. ولغايات ومآرب سياسوية، صاروا من أشد المدافعين عن نبيل القروي بعد الإنتخابات.

 

قبل الإنتخابات ما كانوا يتحدثون إلا عن الملح والنفط المنهوب من قبل القوى الدولية .. وبعد الإنتخابات لم يعثر سيف الدين مخلوف إلا على بركة من المياه وجدها عبر "غوغل مابس" ظنا منه أنها بئر للنفط.

 

تحت قبة البرلمان، يقدّم سيف الدين مخلوف وعاء على أنه العلاج السحري للكوفيد .. وبعد التثبت من الأمر يتضح أنه مجرّد مكمّل غذائي.

 

في حين أنه نائب للشعب، لا يتورّع سيف الدين مخلوف عن تسلّم 100 ألف دينار كأتعاب محاماة للدفاع عن مواطن تونسي في قطر متهم بالقتل. الحكم الصادر في هذه القضية ؟ الإعدام .. ولتبرير تسلّمه لهذا المبلغ المشط مقابل أتعابه، يدّعي مخلوف أن الأموال صرفت في تذكرة الطائرة ومصاريف الإقامة والأكل والشرب في قطر.

 

للدفاع عن المشتبه بهم في قضايا إرهابية، تجد نواب ائتلاف الكرامة عادة في الصفوف الأمامية .. لقد رأيناهم في المطار يحاولون استفزاز أعوان في شرطة الحدود قاموا بمنع مشبه بها في قضية إرهابية من السفر .. كما شاهدناهم أمام بوابة البرلمان ليمكّنوا مشتبه آخر به من دخول المجلس وهو ما تسبّب في تنحية الحبيب خذر، رئيس ديوان راشد الغنوشي .. ومع ذلك يواصل نواب ائتلاف الكرامة في الاعتقاد بأنهم على حق وفي تضليل عامة الشعب بأكاذيبهم وذلك تحت شعار "كلما كان الجرم كبيرا صار إقناع الناس به أيسر".

 

رغم الأحكام القضائية الصادرة ضدهم ورغم الفضائح والإدانات، مازال نواب ائتلاف الكرامة في حالة إنكار تام. ألا يذكّركم هذا في شيء ؟

 

النظام السابق في ساعاته الأخيرة كان هو أيضا في حالة إنكار لما يجري، حين كانت تهاجمه وسائل الإعلام الدولية والمنظمات غير الحكومية .. لقد صار مكشوفا اليوم مصير كل من يكابر ويرفض مراجعة حساباته وتعديل أوتاره.

 

لكن هناك مقولتان يجهلها نواب ائتلاف الكرامة: الأولى لأبراهام لينكولن وهي تقول "بإمكانك مغالطة بعض الأشخاص طوال الوقت .. بإمكانك مغالطة كل الناس لبعض الوقت .. لكن لا يمكنك مغالطة كل الناس طوال الوقت" أما الثانية فهي من روائع العرب "لو دامت لغيرك لما آلت إليك".

 

الطرابلسية وعائلة بن علي كانوا أيضا يعتقدون أنهم فوق الجميع (أنا ربّكم الأعظم) وقد كان مصيرهم السقوط والفشل الذريع.

 

كذلك نواب ائتلاف الكرامة وحاميهم راشد الغنوشي (المتذيّل حاليا لقائمة الشخصيات الأقل شعبية) سيكون مصيرهم يوما ما السقوط. هم يفلتون اليوم من العقاب ومن الدعوات الموجهة لهم من النيابة العمومية لكنهم سيحاسبون إن آجلا أم عاجلا .. في أحسن الأخوال قد ينتهي بهم المطاف مثل بن علي أي لاجئين في المهجر.

 

لست أنا من يقول هذا الكلام، إنه التاريخ يا سادة .. سواء كان تاريخ تونس الحديث أو تاريخ الدول الأخرى .. لا مفر من القانون  ومن قصاص الشعب.

 

طالما اعتقد سيف الدين مخلوف وعصابته أنهم من سيخلّصون الأرض من الفساد .. طالما إعتدوا لفظيا وجسديا على خصومهم .. طالما شتموا الصحفيين ومعاهد سبر الآراء والنقابيين والمنظمات والجمعيات الحقوقية .. طالما كذبوا على الشعب .. طالما تهرّبوا من دفع الضرائب ومن الدعوات الموجهة لهم للحضور أمام القضاء .. طالما اعتقدوا أن 4 بالمائة من الناخبين أي 169 ألف صوت يمثلون الشعب التونسي .. طالموا كانوا في حالة إنكار لوضعهم وحقيقتهم، لكنهم في نهاية المطاف سيسقطون. سينتهي بهم الأمر بالدخول إلى نقس الزنزانة التي يقبع بها حاليا عماد الطرابلسي الذي كان هو أيضا يعتقد يوما ما أنه رسول منزّل من السماء وأنه فوق كل محاسبة .. إنه قانون الطبيعة .. تلك هي مشيئة التاريخ وحكمه الطبيعي.

تعليقك

(x) المدخلات المطلوبة

شروط الإستعمال

Les commentaires sont envoyés par les lecteurs de Business News et ne reflètent pas l'opinion de la rédaction. La publication des commentaires se fait 7j/7 entre 8h et 22h. Les commentaires postés après 22h sont publiés le lendemain.

Aucun commentaire jugé contraire aux lois tunisiennes ou contraire aux règles de modération de Business News ne sera publié.

Business News se réserve le droit de retirer tout commentaire après publication, sans aviser le rédacteur dudit commentaire

Commentaires

Commenter