alexametrics
آراء

يمكن نخسروا فرصة أخرى للبناء

مدّة القراءة : 3 دقيقة
يمكن نخسروا فرصة أخرى للبناء

 

يبدو إنّو كل الإنجازات السياسية مهما كان وقتها و مهما كان الشخص الي عملها إذا ما تعكسش تطور فكري و ثقافي للمجتمع فإنو بلدانها قد تعرف ردّة و بسرعة تفوت ساعات سرعة الإنجازات . نقول الكلام  هذا لأنو شخصيا كنت نعتبر إنو في 25 جويلية توفرت فرصة بش كل المكونات تراجع نفسها و تراجع كل ما أقدمت عليه في العشرة سنوات الي فاتت و الي حب من حب و كره من كره كانت عشرىه سوداء و مسودة . و تصورت زادة إنو كل الفاعلين في المشهد السياسي و المجتمع المدني  بش يفيقوا بحجم الضرر الي لحق البلاد : إقتصاديا و إجتماعيا و الأهمّ حسب رأيي فكريا و قيميا . لكن ماراعني إلا إنو كلو واحد تكركب على روحو و شدّ بلاصتو  بدى يضرب فلي مقابلو و هذا بالطبيعة لا يسثني أحدا.  يعني من المفروض نظرا لحجم المعارضة ''الكلامية " الي كانت تتمارس ضد الإئتلاف الحاكم السابق و على رأسهم حركة النهضة و نظرا خاصة للوضع المزري الي وصلتلو الدولة و مؤسساتها تصورت حجم الإقبال على الإصلاح و التغيير بش يكون أكبر . أما كيف كل واحد يختار يتقوقع و يضرب الي مقابلو فأولا ما ثماش إمكانية للبناء في أطر ديمقراطية و هدا قد يدفع البعض و لا الكل بوه على خوه على الإنفراد موش كان بالقرار أما بقراءة و تقييم الوضع بما في ذلك من حلول  و حاجة ثانية هذا يلغي إمكانية الحوار . فيا أخي كيف أنا ما نصلحش و أنا فرعون و إنت بينوشي و هذاكة فرانكو ايه علاش نحكيو نتعداو مباشرة لمرحلة التطهير كيفما في بعض الأفلام الأمريكية .

السؤال الي حيرني : علاش في كل مرة تجينا فرصة للبناء و فرصة بش نقدموا نقرروا إنو نحولوها لهزيمة ؟

هل لأنو أخطأنا من قبل في تشخيص الأوضاع و حملنا المسؤوليات لناس خاطيها ؟  لأنو الي قاعد اليوم يصير من ضغط داخلي وخارجي كأنو يقول إنو المشكل في رئاسة الجمهورية و إنو البرلمان إلي هو يكرس الحياة الديمقراطية خاطيه ولا ماكانش هو سبب الداء و لا ظلموه . إيه و شكون المسؤول إذن ؟ كيف نرجعوا لما قبل 25 جويلية و نتفكروا شوية المشهد و نتفكروا الي صار داخل المجلس و خارجو  صلاحيات رئيس الجمهورية وقتها شنية.  خلاصة الحديث : النظام السياسي والقانون الإنتخابي ؟ و النظام السياسي و القانون الانتخابي بعد ما خرج فيه الدستوري الحر و عبير موسي و تصدرت كل نوايا التصويت زعمة الأغلبية الحاكمة كانت تبدلهم ؟  لا و مستحيل !

برشة مالفاعلين السياسيين و المؤثرين في الشأن العام  لقاو مخرج الفصل 80 و كان الأمر كذلك و سمعهم رئيس الجمهورية : اليوم برشة داروا في الحياصة . علاش زعمة ؟ كيف طالبوا بتطبيق الفصل 80 ماكانوش يعرفوا لوين ينجم يهز الفصل هذا و ماكانوش واعين إنو نظرا لتوتر العلاقات وانقطاعها بين الرئاسات الثلاث بش ترصي حتما في  واحد يهز الكل و كان الأمر كذلك . ولا على خاطر توة عشرة سنين ستانسنا بسياسة  : سياسية خوذ و هات ! و ادخل الباب و اخرج مالخوخة ! الساعة الي عملوا حملات انتخابية للرئيس و الي اختاروه و الي سخروا قواعدهم و مقراتهم و أحزابهم ما كانوش يعرفوا التركيبة النفسية و الذهنية لرئيس الجمهورية ؟ و إذا هوما ما قدروش يعرفوها و هو قدر يخبي عليهم فيا خيبة المسعى بالنسبة ليهم و برافو ليه هو .

هيه و من بعد ؟

توة قريب 3 شهر و الناس مازالت تناقش في دستورية القرارات و الحال إنّو يوم 25 جويلية رئيس الجمهورية من الواضح بقرار تجميد المجلس بعد كل البعد على الدستور و دخلنا في السياسة الصندي و الدليل الصواريخ أرض جو من بعض المانحين كيفما الأمريكان و الاتحاد الأوروبي إلي فهموا إنو الطرح تقلب و إنو قيس سعيد هرب بالجميع و ماشي فلي يقلو فيه رأسو الي بصراحة ماذابيه يتقاسموا شوية حتى في الخطوط العريضة مع الشعب التونسي.

 

و في الثلاثة شهر الي فاتوا ما عدا التمسك بدستور انتهى في 25 جويلية شنية الإضافة ؟ ماعدا قصف رئيس الجمهورية  و التباكي و التشكي للخارج و في وسائل الإعلام شنوة عملنا ؟ حققناش مكسب وحيد للشعب المغلوب على أمرو : توحدناش حول نقطة وحيدة مثلا استقلالية القضاء التونسي و قلنا من هنا نجموا نبداو ؟  علاش نقول هالكلام و أنا نجم يجيني رد لا قلنا و كتبنا و عبرنا ! ايه شكر الله سعيكم : كيف نسمعوا كلام أنس الحمايدي رئيس جمعية القضاة و نسمعوا بعض القضاة الشرفاء علاش مثلا مامارشناش نفس الضغط و نفس حملات المناصرة مع الاجهزة الوطنية و الدولية  بش القضاء يتطهر ؟  خاطر قضية البشير العكرمي و الطيب راشد   إلي كان سبب في فضحها  هو المحامي الفرنسي للضحايا الفرنسيين الي ماتاوا في العملية الإرهابية الجبانة متع متحف باردو  !  وهنا يولي الإتصال بالخارج و التعامل معه عندو معنى لأنو الهدف أسمى بكثير فالغاية وراءه هي : الحرية و الديمقراطية الفعلية للشعب التونسي . 

 

الأدهى و الأمرّ إنو هالتناحر بين المكونات السياسية ( و الحق الكلمة كبيرة عليهم فلا السياسة تصير بهال الشكل ولا كل السياسيين بها الدناءة و السقوطية ) قاعد يتحول بكل سلاسة و في صمت للشعب  : الشعب الناقم و الشعب الحاقد من قبل موش من توة و تحررت كلمتو و خطابو بعد 25 جويلية لأنو ثمة أرضية خصبة للتعبير عن النقمة و الحقد و الكراهية جراء خطاب التخوين  ( و هذا مايعنيش إنو ثمة في تونس من خانها )  فإلى نحن ذاهبون ؟ رغم صعوبة الوضع و رغم كل الضغوطات ، و إذا توفرت الإرادة و قوات على كنس الفساد و الفاسدين و ملف تدليس الشهائد العلمية و تفخيخ الوظيفة العمومية و ضرب التعليم الوطني خير مثال ، نجموا نقدموا و تنجم تونس تخرج من هالدوامة الي عشنا فيها عشرة سنين و بالطبيعة ما قلنالكمش  طبسوا لسيدكم ( نحب المعارضين لقيس سعيد يفسرولي علاش ديمة يعيطولوا سيدنا خاطر جماعة قيس سعيد يعيطولو الرئيس و لا قيسون ) و مارسوا دوركم و كونوا معارضة بناءة و سيب عليكم مالترهات الفارغة خاطر شعبكم ياكل مالزبلة و جاب ربي ماعندوش سلاح كيفما في برشة دول ولا راكم ريتو مجزرة فعلية .

تعليقك

(x) المدخلات المطلوبة

شروط الإستعمال

Les commentaires sont envoyés par les lecteurs de Business News et ne reflètent pas l'opinion de la rédaction. La publication des commentaires se fait 7j/7 entre 8h et 22h. Les commentaires postés après 22h sont publiés le lendemain.

Aucun commentaire jugé contraire aux lois tunisiennes ou contraire aux règles de modération de Business News ne sera publié.

Business News se réserve le droit de retirer tout commentaire après publication, sans aviser le rédacteur dudit commentaire

Commentaires

Commenter