alexametrics
آراء

كورونا و حالة الوعي

مدّة القراءة : 3 دقيقة
كورونا و حالة الوعي

 

بلاد ال 3000 سنة حضارة و حالة الوعي  الي ترجمت بتجلويط الحيوط و الكياسات بالدهن تابعت كيفما برشة دول أخرى في العالم إنتشار فيروس كورونا . مالأول تابعنا المرض في الصين و كأنو الصين في كوكب آخر و نحنا نسينا إلى في الزمان قصرت فيها المسافات على البشر في التنقل بين الدول ، تنقص فيها زادة المسافات وقتلي فيروس ينتشر .

 

لحد فترة موش بعيدة كان عندنا إحساس إلي نحنا سالمين و بعاد على هالكارثة لين وصل الفيروس لبعض الدول الأوروبية كيفما فرنسا و إسبانيا و إيطاليا و استفحل المرض في إيطاليا : وقتها التونسي بدا يحس بالخطر و ظهرت الحالات الأولى عندنا و في الدول الشقيقة .

 

إيطاليا كاملة تحت الحجر الصحي أكثر من 10000 مصاب و تقريب 640 وفاة. سبيطارات تجاوزتها الأحداث ; مواطنين و طبة يلقيوا في نداء استغاثة عبر وسائل الاتصال الاجتماعي . تصاور مدينة روما من أكبر المدن السياحية فارغة ترمي المساك تسمع حسّو و موش كان إيطاليا تصاور المدن فارغة ما يدور فيها حتى بشر تجي مالبلايص الكل : مكة فارغة وقت عمرة، أمريكا محلات تجارية فارغة ، الصين و غيرهم : و كأنو الكرة الأرضية قررت بعد ما هتكناها إنها تاخو شوية راحة و تجبد النفس. . الى يوم الناس هذا ما تمش إكتشاف دواء و الفيروس قاعد يتحول بسرعة جنونية من بلاد لأخرى بما إنو حسب آخر المعطيات فيروس كورونا الموجود في إيران موش نفسو الي طلع في الصين .

 

قدام حالة الرعب الكونية و غياب الحلول الجذرية تقريبا كل الدول التجأت للوقاية و خذات تدابير كيفما إلغاء المهرجانات و التجمعات الكبيرة وإغلاق المدارس و الجامعات للحد من انتشار الفيروس . و نحنا في هذا الكل ؟

 

نحنا للأسف و كيفما العادة تميزت السياسة الإتصالية للحكومة و للمعنيين بالأمر بحاجتين :

كيف العادة جريدة قالوا و فايسبوك سبقوا الندوات الصحافية الرسمية و ثانيا حسب المسؤولين ديمة الوضع تحت السيطرة . و الكلام هذا ما ينجم يزيد كان يرعب التونسي .

 

في تونس رسميا عندنا 7 حالات و 1400 شخص في الحجر الصحي . علاش نأكد على رسميا على خاطر التوانسة في الشارع و لا على وسائل الإتصال الإجتماعي عندهم قناعة راسخة إنو عدد الحالات يتجاوز ببرشة رقم 7 و هذا يأكد إنعدام تام للثقة بين المواطنين وحكومتهم . و إنعدام الثقة هذا عندو نتائج وانعكاسات أهمها :

كيف التوانسة راو الوضعية أول حاجة عملوها هي هبطوا كالجراد على المحلات التجارية و المواد الغذائية الأساسية : و الي مستانس ياكل كغ مقرونة شرى 20 و الي مستانس يشرب باكو حليب شرى 20  و نفس السلوك تعمم لمواد التنظيف من سوائل القضاء على الجراثيم الي وصلوا يتباعوا مرشي نوار، بالوجوه و سومهم تضرب في 3 : زايد مصائب قوم عند السمسارة و المرتزقة فوائد.

و رينا مشاهد و تصاور تبعث على الغثيان : ناس تدز في بعضها و تتقاتل على سميد و فارينة  كل واحد يقلك " أخطى راسي و أضرب و بعدي الخلاء ". و هاذي يظهرلي ولاتلنا رياضة وطنية بإمتياز . في أقل من 3 أيام الماسك الصحي تقطع و بعض مواد التنظيف كيف كيف و قتلي استهلاك عقلاني كان ينجم يخلي الناس الكل تلقى حاجتها.

لكن وعي التونسي ما وقفش في هاذي .

ثمة وعي عم فرج . عم فرج هذا الراجل الكبير الي بعد ما طلع تحليلو إيجابي و عندو الكورونا فيروس هزتو بنتو و ركبتو في طيارة ماشية لفرنسا . و تسبب بالطبيعة في كارثتين : أولا عطى صورة ياسر ناصعة لبلادنا العظيمة و لسلطاتها الي ماهياش قادرة تابع و تراقب حالة من سبعة حالات . و ثانيا شوف قداش بلحط معاه من مواطن .

حكينا قبل و بش نقعدوا ديمة نحكيو على أزمة القيم في تونس و في مثل هالظروف الأزمة هاذي تتجلى . في خطوة مشكوررين عليها بعض البلديات دعاو القهاوي إنهم ينحيو الكيسان البلار و يبدلوهم بالبلاستيك لإستعمال واحد بالطبيعة كلامك هذا !!!! بعض البلديات ركزت في بعض النقاط كيفما محطات نقل كبيرة مواد بش المواطن ينظف يديه و هكاكة نحدو من إنتشار الفيروس : تسرقوا في أقل من 4 سوايع .

 

أنا عندي مدة نقول الي الأزمة الأتعس الي نعيشوا فيها هي أزمة القيم و سلوك التونسي اليوم في هالظرف لا يزي يأكّد هذا و لا يزيد يبين إنو غياب القيم ينجم اليوم يمثل خطر كبير موش على صحتنا النفسية بركة أما على حياتنا و على صحتنا الجسدية. اليوم نحنا التوانسة ، بعاد كل البعد و خاصة اليوم بعد هالتسعة سنوات من الفوضى العارمة عن مقومات المواطنة و الإنسانية.

 

بعد تسجيل أول حالة وفاة في الجزائر و نظرا للوضعية المزرية لمستشفياتنا و لغياب أبسط المعدات و الدوايات يظهرلي على الدولة التونسية إنها تاخذ  التدابير اللازمة و الي تنجم تكون موجعة  بش نبعدوا على الأتعس و على كارثة لا عندنا ليها فلوس و لا عندنا ليها الوعي و العقلانية اللازمين .

تعليقك

(x) المدخلات المطلوبة

شروط الإستعمال

Les commentaires sont envoyés par les lecteurs de Business News et ne reflètent pas l'opinion de la rédaction. La publication des commentaires se fait 7j/7 entre 8h et 22h. Les commentaires postés après 22h sont publiés le lendemain.

Aucun commentaire jugé contraire aux lois tunisiennes ou contraire aux règles de modération de Business News ne sera publié.

Business News se réserve le droit de retirer tout commentaire après publication, sans aviser le rédacteur dudit commentaire

Commentaires

Commenter