alexametrics
الأولى

الحياة الليليّة في تونس .. الموت على ساحة الرّقص

مدّة القراءة : 3 دقيقة
الحياة الليليّة في تونس .. الموت على ساحة الرّقص

استفاق الرأيّ العام التونسي صبيحة يوم الأحد 17 نوفمبر 2019، على فاجعة كبيرة أثّرت في كلّ كبير وصغير، وفاة شاب في ملهى ليلي ليلة الأحتفال بعيد ميلاده رفقة عائلته.

لم يتوقّع والد آدم وهو ينتظر إطفاء شمعة إبنه الثالثة والعشرين، أن يودّعه يوم ميلاده إلى الأبد، ولم تتصوّر العائلة أن يتحوّل يوم احتفال في وسط العاصمة إلى مأتم هزّ الرأي العام. رواية العائلة، تقول أنّ إبنهم مات من شدّة العنف الذي تعرّض له من قبل حراس نزل الماديسون وتمّ لاحقا رميُه في فوهة مصعد حيث لفظ آخر أنفاسه.



جريمة هزّت الرأي العام وقعت بنزل الماديسون بشارع محمد الخامس حيث خرج الشّاب آدم رفقة عائلته للاحتفال بعيد ميلاده الثالث والعشرين، جدّ شجار بينه وبين أحد العملة في النزل، واستنجد النادل بزملائه وقاموا بتعنيف آدم وقاموا بجرّه خارج القاعة وأرداه حرّاس الملهى قتيلا بأبشع الطرق، وأخفوا الأمر عن والده لمدّة ساعة ونصف حسب رواية الأب. تمّ إغلاق النزل بقرارمن والي تونس، لكنّ القضية مازالت في طور التحقيق حيث تمّ الاحتفاظ بالمتصرّف في الملهى والحرّاس، في انتظار تقرير الطب الشرعي.


المحامي بلال التازني وهو مدير التسويق بنزل ''الماديسون''، نشر تدوينة بيّن فيها أنّه محامي المضنون فيهم، وأوضح أنّ الشاب توفيّ على إثر سقوطه في قفص المصعد الذي كان في إطار الصيانة ونفى أن تكون أسباب الوفاة بسبب تعرّض الضحيّة للعنف. وأشار إلى أنّ المتّهم بريء حتّى تثبُت إدانته، ودعا الرّأي العام إلى احترام سرّية التحقيق وحرمة الفقيد وعدم الإنصياع وراء حملات التشويه والحكم على مجريات الحادثة من خلال فيديوهات كاميرات المراقبة.

 

مثّلت هذه الجريمة الشنيعة النقطة التي أفاضت الكأس، كلّ رواد موقع التواصل الإجتماعي عبّروا عن أسفهم لوفاة الشاب وعن ألمهم وحزنهم على عائلة الشاب الوحيد الذي فقدوه، كما اعتبروا أنّ تونس أصبحت مقبرة للتونسيّين ولم يعُد يحلو فيها العيش. استحضروا وفاة الطفلة مها التي توفيَت في جندوبة على إثر كميات الأمطار الهامّة التي أدّت عن طريق السيول إلى جرف مها ووفاتها، وحمّلوا المسؤوليّة إلى الدّولة. بالإضافة إلى كلّ الذين ماتوا جرّاء الكوارث الطبيعيّة والعمليات الإرهابيّة وسوء تصرّف الدّولة ومؤسّساتها. 



تثير قضية آدم واقع الحياة الليليّة والسهر في تونس، التي لطالما كانت مسرحا للجرائم، من الاغتصاب الذي عالجه فيلم "على كف عفريت" بناء على قصّة حقيقيّة وقعت لشابّة تونسيّة بأحد حانات العاصمة، إلى تجارة المخدرات وجرائم القتل. في كثير من الجرائم، يتدخل حراس الأمن بطريقة أو بأخرى كجزء من صورة الجريمة بالفعل أو التستر أو الارتشاء.

 يعود هذا لنسبة كبيرة منهم، يتمّ انتدابهم على قاعدة "القوة" ومدى ضخامة بنيتِهم الجسديّة وقدرتهم على الضرب والتعنيف لحماية مصالح مدير الملهى أو الحانة. نفس المشهد يتكرّر في عديد الملاهي حيث لا تكون الحراسة احترافية عبر انتداب قانوني من الشركات المختصّة في الحراسة بل عشوائيا لأشخاص لهم سوابق عدلية. يكاد يصبح "الحارس" شخصية قاعدية لهم أوصاف مشتركة، أهمّها القدرة على "الهجوم".

 

شُيّع اليوم جثمان الفقيد إلى مثواه الأخير بمقبرة الجلاّز، وحضر وزير السياحة روني الطرابلسي موكب الدّفن، رفقة عائلة الفقيد وأصدقائه والعديد من وسائل الإعلام غطّت الجريمة وتحدّثت عنها، وككلّ مرّة يلتزم المسؤولين بإيجاد حلّ لهذه الإنفلاتات اللاّمسؤولة ويظلّ الوضع على حاله. وكأنّ التونسي تعوّد على شبح الموت وأصبح يتأثّر به في فترة قصيرة ثمّ تضمحلّ المشكلة وتتواصل الحياة دون إيجاد حلّ جذري يطمئن التونسي. 


رئيس مجلس نواب الشعب المتخلي بالنيابة عبد الفتاح مورو، قال أنّه ينضمّ إلى المتضرّرين في تونس من سوء الحياة الإجتماعيّة والإقتصاديّة، وبيّن انّ تونس شهدت تحوّلات إجتماعيّة من بينها التمرّد على القانون ومن ذلك يظهر الإجرام، ودعا إلى ترميم جانب العلاقات الإجتماعيّة بين الناس لتصبح كرامة وحياة الناس محفوظة.


الإعلامي سمير الوافي، في تدوينة له اعتبر أنّ تونس  ليست دولة قانون وإنّ القانون يُطبّق فقط على الضعفاء، ولكن أمام الأقوياء فإنّ الدولة ''مرتعشة وجبانة ومتواطئة''، مشيرا إلى أنّ وفاة آدم تندرج ضمن دولة اللاّقانون. وندّد بالعديد من النُزل والملاهي الليليّة في تونس التي تخلو من شروط الأمن والصحة والتراتيب وهذه الأخيرة  مسكوت عنها إلى حين أن تحدث كارثة فينكشف المستور.

 

قضيّة وفاة آدم البوليفي بطريقة بشعة، أصبحت قضيّة كلّ تونسي وليست قضيّة عائلته فقط، على السلطات الأمنيّة أن تُظهر حقّ آدم وتشفي غليل عائلته ولو حتى قليلا وأن تُطمئن التونسيّين بالقيام بتنظيم سلسلة النُزل والملاهي وطرق إنتداب العاملين بها. 

يسرى رياحي

تعليقك

(x) المدخلات المطلوبة

شروط الإستعمال

Les commentaires sont envoyés par les lecteurs de Business News et ne reflètent pas l'opinion de la rédaction. La publication des commentaires se fait 7j/7 entre 8h et 22h. Les commentaires postés après 22h sont publiés le lendemain.

Aucun commentaire jugé contraire aux lois tunisiennes ou contraire aux règles de modération de Business News ne sera publié.

Business News se réserve le droit de retirer tout commentaire après publication, sans aviser le rédacteur dudit commentaire

Commentaires

Commenter

النشرة الإخبارية