alexametrics
آراء

كل عام رغم الوجيعة و التعب تونس واقفة و شامخة

مدّة القراءة : 3 دقيقة
كل عام رغم الوجيعة و التعب تونس واقفة و شامخة

 2020 كانت  سنة ، الحق، مليئة بال "بش" : بش نعملوا ! بش نحققوا ! بش نغيروا ! بش نتفاوضوا ! بش نسعاو! بش نطبقوا القانون ! و في خضم هالتبشبيش نساو الي يحكموا بش يقولولنا، الي هوما بش يقتلونا عرق بعد عرق على سوء التصرف و غياب الحوكمة الرشيدة و محاولات تخريب و تفكيك الدولة و الاستهتار بمصايب الشعب التونسي .

في الساعات الأخيرة من آخر نهار في كل عام ، عادة ، الناس ، تاقف و تتأمّل شنوة صار و تقيّم روحها و تاخذ جملة من القرارات الصارمة و بالطبيعة ما يخفاش عليكم كتوانسة انو الصرامة ما تمشيش معانا برشة .

 

2020 ، عشرة سنين بعد الثورة . لحظة مهمة خلات التوانسة يغزروا بحنين لماضي كان يظهر أكثر أمان و يمكن هذا مرهون فقط بغياب المعلومة و عدم قدرتنا إننا نوصلولها . طحنا في "قبل خير" و ياحسرة على زمان بوعنبة ، و الحال إنو رغم كل المصائب ثمة حاجات ايجابية و باهية تنجم تصير . صعيب…  لأنو الضرب قوى علينا كتوانسة و خاصة بعد مصيبة الكورونا . فقدنا في 2020 برشة مواطنين و مواطنات في حوادث غبية ، غبية بحجم غباء الي يحكموا و الي حولوا حلمة مزيانة الى كابوس .

 

2020 كان سنة غريبة عدينا منها اشهرة الكلنا حبس بالنفاذ العاجل و لقينا رواحنا في حجر صحي كل واحد فينا عاود مشكى وصنع روحو و نفض تراكنو و اكتشف فيه بلايص ما يعرفهمش . عرفنا الي لحظات الخوف و اليأس هوما أكثر اللحظات الي عبد يحب فيهم الناس الي دايرة بيه و يعرف قيمتهم في حياتو . و شفنا توانسة بالآلاف تبرعوا و عطاو من فلوسهم و جهدهم و وقتهم بش يعاونوا بلادهم و يعانوا خاصة جيشنا الأبيض العظيم الي رغم قلة الإمكانيات و يمكن حتى غيابها التام في بعض المناطق ، رغم غياب الكفاءة عند المسؤولين واصلوا مهمتهم على حساب حياتهم و صحتهم و هذا يظهرلي في حدّ ذاتو ينجم يخلينا نكونوا ايجابيين حتى فقط للساعات الي مازالو يفصلونا على 2021.

 

2020 كانت سنة مليئة بالعياط و الزياط و العنف في مشهد سياسي يعيش في سقوط حرّ قد يتسبب في سقوط الي يلمنا الكل و الشقف الي هاززنا : تونس . شهدنا السنة بالذات تطور كبير و خطير لخطاب العنف و التكفير و سمعنا نواب شعب يمجدوا في أفكار ما ينجموا كان يعصفوا بالدولة و بكل وقاحة تحت حماية و غطاء سياسي للنهضة . و لكن زادنا رينا فرق صغير، على أمل ما يكونش نزعة و تتعدى ، إنو ثمة نوع من التوافق إنو اليوم ثمة في تونس و يعيش فيها من خانها و الي مستحيل الناس هاذم يكونوا قادرين على إنهم يقدموا بالبلاد و لا حتى يوصلوها لبر الأمان .

 

2020 صاروا فيه برشة حاجات . كان عام صعيب . و رينا شوارع  في أكبر المدن السياحية في العالم خالية  ترمي فيهم المساك تسمع حسوا . رينا مستشفيات تطلع في أيامات و مرضى و قبورات بالآلاف . سمعنا البكاء و رينا برشة دموع : ناس تودع في ناسها و هي ماهياش فاهمة شنوة قاعدة يصير . رينا عالم  منذ أشهر بلا حفلات موسيقية تلم مئات الآلاف من المحبين . رينا ستادات كرة في العادة يعطلوا شوية سير الكرة الأرضية فارغين و حتى الكورة ما ريناهاش . رينا مسارح مسكرة و في بعض البلدان ، للتعبير عن غضبهم أصحابها خرجوا كراسي قاعاتهم و حرقوهم . رينا متاحف فيها ابداعات و ابتكارات و معجزات الإنسان لأول مرة تتفرج في بعضها . رينا عباد بلاش وجوه . مخبية وراء ماسك . للحماية . ناس تتقابل و ماعادش تترمى في أحضان بعضها . للحماية . عباد يحبوا بعضهم و لا عاد يبوسوا لا عاد يعنقوا للحماية . رينا الخوف في عينينا و في عين الي كبرونا و نحبوهم و الي يبدو إنو فيروس كورونا قرر انو يرزينا فيهم .

 

2020 ماكانش أحلى وأزهى عام . أما كيف الي قبلوا و الي بعدوا ، كان فرصة بش نكبروا و نتعلموا . بش نعرفوا الي الناس معادن . بش نحاولو نبدلوا  الخايب فينا . بش نحاولوا نثمنوا الباهي فينا كأفراد . عام زمّة قعد في الواد كان حجرو و خسرنا فيه و ربحنا فيه عباد .

2020 خبالنا مصايب و خبالنا كان نبربشوا فينا حاجات مزيانة و تفرح بش نقعدوا نتفكروهم . هاو أنا بيدي وليت كيف حكوماتنا "نبشبش" . فبحيث : ما نعرفوش شنوة يستنى فينا . و ما نعرفوش كان غدوة خير و لا أخيب . أما الي نعرفوه أكثر من في أي عام آخر : إنو الحرية نعمة و إنو حتى شيء ماهو حق مضمون . إذا تعبنا لازمنا نتعبوا أكثر بش البشرية و في سلّم أصغر نحنا نقعدوا أحرار متحررين شوكة في حلق الجاهلين . كل عام و انتوما بخير و كل عام و انتوما لاباس و كل عام رغم الوجيعة و التعب ، تونس واقفة و شامخة .

تعليقك

(x) المدخلات المطلوبة

شروط الإستعمال

Les commentaires sont envoyés par les lecteurs de Business News et ne reflètent pas l'opinion de la rédaction. La publication des commentaires se fait 7j/7 entre 8h et 22h. Les commentaires postés après 22h sont publiés le lendemain.

Aucun commentaire jugé contraire aux lois tunisiennes ou contraire aux règles de modération de Business News ne sera publié.

Business News se réserve le droit de retirer tout commentaire après publication, sans aviser le rédacteur dudit commentaire

Commentaires

Commenter

تقرؤون أيضا

14 جانفي 2021 13:00
0
07 جانفي 2021 15:59
0