alexametrics
آراء

إرتفعوا فالقاع تبلّع

مدّة القراءة : 3 دقيقة
إرتفعوا فالقاع تبلّع

 

صوابع يدينا موش قدّ قدّ و للناس فيما يعشقون مذاهب ... أمّا الحقيقة ديمة كنت نتصوّر إلّي ثمّة حدود لكل شيء بما في ذلك الخيوبية. ّّ

كيفما برشة فيكم و منكم عندي مدة مقاطعة التلافز التونسية و إذا لزّتني الأخبار و الظروف بش نتفرّج ديمة حدّي حدّ برامج السياسة و ين السياسيين العظماء متاعنا يبداو يتلاطخو و يفتيو و يهزّوا ويسبطوا و يدخّلوا في شعبنا العظيم في الباب بعد ما خرجوه مالخوخة .... و ساعات ، ساعات يعرضوني مقاطع  على الفايسبوك و كيف نرى الناس كشاكشها هادرة ولاّ تنبّر ولاّ تسبّ نولّي نتفرّج ....

هالنهارين قمت عالصباح ، على وضوك يا سي خليفة ، نعمل في قهوتي ، دڨّني المولى و حلّيت فايسبوك و نرى في الناس تولول و تعارك و مبارتاجية فيديو ، قول فيديوات لولّيد من آل "الفرارات" يدعى ولد عواطف ... ولد عواطف للّي ما يعرفوش هو منتوج "فراري" فايسبوكي تونسي أصيل : مزيج من الغباء و ثقة في النفس ( أصلا شخصيا كان جاء عندي ربعها راني في الأكاديمي فرانساز) و برشة جهل مع رشّة قباحة ، تزيدهم شوية تدرويش و تلقى قدّامك هالكائن الفضائي الغريب ...

 

مواقع الإتصال الإجتماعي بعد ما عاشت فترة زخم مع مدونين كيفما علي سعيدان و بيغا العظيم و حمادي كالوتشا و فاطمة أرابيكا  و برشة عباد أخرين قبل الثورة و فترة قصيرة بعدها : ناس كانت تعرف تكتب و تخمّم و كلامها موزون و تحلّل و تناقش و العركات كانت على أفكار و قيم ضد الخوانجية و جيوشهم الإفتراضية ... نفس المواقع اليوم ولاّت تعجّ بالقلابس أمثال ولد عواطف و برشة أخرين كيفو : لا قيمة لا مبدأ لا فكرة لا ستيلو لا قلم لا ضمار ... لا والو : كان المساطة و الركاكة و نجموا نقولوا عادي فايسبوك سوق و دلاّلة و كلّ واحد و شربو و هذيكة حرية التعبير و سبحان الله و اكهو.

 

الفيديو الي فتّكم بالحديث ، قمت عليها الصباح ، فيديو مقتطفة من حصة تلفزية ... وصدقوني كيفما نحكيلكم : حوار تلفزي دام تقريبا 20 دق مع السيد ولد عواطف ، بعد ما غنّى غنايتو و ما نجمّش ما نقسمش معاكم كلمات التحفة الفنية الي أكيد لو يسمعها بليغ حمدي ولاّ الهادي الجويني و لا غيرهم ينجموا يجهشوا بالبكاء و يعتزلوا الفنّ أمام عظمة ما قُدّم للتوانسة :

 

حبي ولد عواطف راهو قاهرلي قلبي

و أنا على خاطرو ما نقراش و نزرطي

محلاه يطلع في اللايف و ينحي المريول

و كي جاء يخطبني ربي سهل في نزوله  .....

 

الله الله على الشعر و الجمال .... الله الله على الفنّ الراقي و الكلمات الهادفة ... الله الله يا نوفل الورتاني : " ولد عواطف تبارك الله عليك ... شنية الفينومان ؟ كيفاش تبارك الله عليك ( عاودها 3 مرات)  في فترة قصيرة كسرّت الدنيا ؟ " هو من ناحية كسرّ اما موش الدنيا بركة .

حواردام 15 دق تقريبا بين الإعلامي نوفل الورتاني تبارك الله عليه ، الي كان يواصل على هالمنوال يجيب لتونس و لأول مرة جائزة بوليتزر و الفنان الموهبة الصاعد ولد عواطف. الحقيقة بين الأخبار السياسية  و الواقع الإجتماعي و الوضع الإقتصادي ، كيف تزيد تتفرّج في رداءة إعلامية من هالقبيل ما ينجّم كان يصيبك القرف و ما تنجّم كان، كيف برشة توانسة، تحلم بالهجرة .

وقتاش إعلامنا التونسي بش يفهم الي هو سلطة رابعة ؟ وقتاش إعلامنا التونسي بش يفهم إنو في فترة حرجة و دقيقة كيفما الي تتعدّى بيها تونس اليوم عندو دور كبير في التوعية و التثقيف ؟ وقتاش الاعلاميين ( و يسامحوني الإعلاميين الحقيقيين) أمثال أمين ڨارة و نوفل الورتاني يفهموا إنهم وصلوا للقاع و مازالو يحفروا ؟؟؟

 

التلفزة التونسية ولاّت زبلة بأتمّ معنى الكلمة تبث للتوانسة في ديارهم كان في الجهل و البهامة و التسطيكة و موش معقول اليوم إنو محتوى الحصص التلفزية يحدّدوه أرقام المشاهدة على الفيديوات في فايسبوك ولا غيرو و إذا هذا هو المقياس فيا خيبة المسعى . اليوم الحصص التلفزية ــ ماعدا الاخبارية ــ إختارت نهج التهريج و الضوضاء و إستدعاء نكرات و ناس ماعندها حتى قيمة في عوض يتمّ إستدعاء ناس تحاول تقرّب الثقافة و المسرح و الفنّ و الشعر لعامة الناس. الجري و اللهيط وراء " البوز" و نسب المشاهدة مهما كان الثمن بش تكون عندو نتائج وخيمة على الإعلام التونسي بعد سنوات و هذا الي بدا يصير من توة كيف نراو بلاتوات فيهم مريم الدباغ و  بن مولاهم و غيرهم يحللوا و يقيموا مرة بالأخلاق الحميدة ، مرة  بمبدأ حرية صنعوه على قياسهم . ناس اليوم إمتهنت التهكّم و الإستهزاء و قلة الحياء مع أسيادهم كيفما الحملة المشينة الي شنوها أمين ڨارة و مريم الدباغ على رشدي بلڨاسمي، في تأكيد علّي نقول فيه:

ناس اليوم متصدرة المشهد الإعلامي و هي لا تحترم الآخر و لا تقبل بالإختلاق و لا عندها ثقافة التسامح و لا تحترم شهايد و لا فنّ. ناس تنشر كان في ثقافة تعيسة متع شهرة بودورو ، متع التجوليغ طريق للنجاح و التونسي كيف الي يحبهم كيف الي يكرهم يتفرّج فمّو محلول طاقة في عجب ربّي ... فلذا إرتفعوا شوية إن القاع إزدحم و إحترموا شوية الذكاء التونسي و خمموا في هالبلاد الي كملّتوا على مرمّتها و حاولوا تستحفظوا على الإعلام غيركم مات و قاعد يموت بش ينعم بالحرية و منها حرية التعبير  الإبداع الي انتوما مرمدتوهم و عبثّتوا بحالهم .

تعليقك

(x) المدخلات المطلوبة

شروط الإستعمال

Les commentaires sont envoyés par les lecteurs de Business News et ne reflètent pas l'opinion de la rédaction. La publication des commentaires se fait 7j/7 entre 8h et 22h. Les commentaires postés après 22h sont publiés le lendemain.

Aucun commentaire jugé contraire aux lois tunisiennes ou contraire aux règles de modération de Business News ne sera publié.

Business News se réserve le droit de retirer tout commentaire après publication, sans aviser le rédacteur dudit commentaire

Commentaires

Commenter