alexametrics
آراء

الانتخرابات الرئاسية

مدّة القراءة : 3 دقيقة
الانتخرابات الرئاسية
 
 

السباق نحو الرئاسية تحوّل إلى سباق نحو الشعبوية الي هي بيدها ولات رياضة وطنية وجب ترسيخها ضمن المبادئ الدستورية.

 

الاصوات و لّى خلينا نقولو التڨربيع الي خارج من هالحملة الرئاسية السابقة لاجالها الدستورية يدلّ و نحنا كنا عارفين انو المترشحين طيس تڨربع.

اولا اذا كان الرئيس او المرشح وراه حزب فمن المفروض انو البرامج تكون هي محور الحديث، لكن احنا فين و الحب فين : ولات القناعة راسخة انو السياسة في تونس لا تتجاوز سقيفة الحمام. و التوانسة تالمون ستانسو بالتمجليغ حتى كيف بعض السياسيين يحكيو على مقترحات جدية و أرقام ماعادش يركزوا معاهم و انما يركزوا مثلا مع اللبسة و الهندام.

 

خاضت الدنيا مثلا على المرشح محمد عبّو و قتلي في ميكرو إحدى الاذاعات اطربنا كيفما اطربنا كالعام ياسين ابراهيم، حمحم عبو و غنالنا كل داه كان ليه. مشهد سريالي وقتلي مانتفكروش محمد عبو ضحك مرة في التلفزة. و الأكيد انو كانت هاذي نصيحة من جهابذة الاتصال الي ينصحوا فيه. سي عبو إذا اعتزلت السياسة جيناك بجناب الخالق ما تخممش تولينا فنان.

و فيما رينا سلمى اللومي في غصرة لا يوريك و لا يروعك. إلياس الغربي فكرني بالاستاذ الي يهبط عليك بامتحان شفاهي فجئي عالصباح و تبدى انت توكوك و العرق يجبد و لسانك يتلعثم و تخرج إجابات تضحك عليك بقية زملائك في القسم.  الوزيرة السابقة و رئيسة ديوان رئاسة الجمهورية سابقا ما تحفظش شربة ماء موش عيب اي اما انها توصل تقول انو تونس دولة لا نظام، لا جمهورية، لا نظام جمهوري مستقل و لائكي…. فعلى الدنيا السلام و العافية. لائكية ماذا يا مادام؟ كان جات تونس لائكية رانا ارتحنا يا مدام سلمى، راهي اعصابنا ما تلفتش يا مدام سلمى. 

و هي في هاك الغصرة لقات حكاية هو سي الباجي كان ديمة يقولو الله يرحمو. تعيش و ترحّم يا مدام و سي الباجي الله يسامحو و اكهو على بعض الوجوه الي رشقها في الساحة السياسية و خلاهملنا غصة في قلوبنا.

و في اطار هالسباق نحو الشعبوية، الكلها ولاّت تحب الباجي و في عوض الفاصل يذكروا اسموا و ولاّو قاسمين أرواحهم شكون خان الباجي و شكون ما خانوش، كيفما اتهم ياسين ابراهيم  الشاهد بالخيانة : ما خانوا حد الباجي (اقراوها بريتم ما قتلوا حد شكري متع آمال المثلوثي). الباجي راهو راكم أخطاء فيما يتعلق بالنداء و بمراعاة مصالح ولدو قبل الحزب و  الوطن زادة و هذا نعرفوه و نعيبو الباجي قايد السبسي عليه رغم انو الشعب وقف في جنازتو عرفانا لما قدّمه لتونس. فارحمونا من لوبانة حب و خيانة الباجي راهي ماعاد تجد على حد.

نواصلو ، سي مهدي جمعة الي كان رئيس حكومة سابق في احد الحوارات اعطانا موقفو من استهلاك القنب الهندي و اكد انو المستهلكين ضحايا و لا يجوز سجنهم و وجبت معالجتهم في مغازلة واضحة للشباب. لوبانة الزطلة استعملها الباجي قبل و الحقيقة ساهم في تغيير القانون 52 و تخفيف العقوبات و في هذا مشكور. اما انت قبل كيف كنت رئيس حكومة شعملت في هالموضوع؟ شعملت للشباب؟؟ ماذابيك تنورنا ببعض الأرقام عن فترة ادارتك لشؤون البلاد و لا انت زادة ما تحفظش؟؟؟

هاذي مشطرة من مهازل نسمعوا فيها تحصى و لا تعدّ. و المهازل سيدي خويا نوعين الي يتسمع و الي يتشاف :

الي يتشاف إنو اكاديمي و باحث و استاذ جامعي يسمح لنفسو و بدون أدنى قلق يسرق شعار حملة انتخابية للرئيس الفرنسي ميتيرون. ناجي جلول القوة الهادئة و لا السرقة  العناني. انو الشاهد يسرق شعار العايدي و تقوم عركة على الفايسبوك و الناس تعلقلهم و تفسرلهم انو عيب و انو الوضع موش متع عرك فروخ في حومة قلنا نورمال اما اكاديمي يسرق شعار بصراحة يا خيبة المسعى و ان شاء الله تكون شاورت مرتك و بناتك في هاذي زادة.

 

شفنا نواب مخرجة شبه بيانات يأكدوا انهم مازكّاوش ذاك المرشح. شفنا مواطنين رقدوا قاموا لقاو رواحهم مزكين ناس شوف يعرفوهم شوف لا. و الادهى و الامرّ انو نفس المهزلة صارت في 2014و كيف العادة الشعب ينبح و الانتخابات تصير. اذا ننطلقوا من المثل الفرنسي الشهير الي يقول "الي يسرق عظمة يسرق ثور"، نقولوا الي يسرق تزكية يسرق بلاد و يفقد كل مشروعية و شرعية لخوض غمار الانتخابات.

 

 

الحاصل كانت هاذي حوصلة لاهم الحماقات الي تمْ رصدها هالاسبوع إلى جانب الخور المتعلق بشبهات امتلاك العملة الصعبة دون اعلام السلطات و الفلوس شكاير في الديار و غيرو من الخور…. قبل كنت نقول لازم نحكيو في البرامج و توة وليت نقول يا وقت ازرب و ارحمنا بتلك اللحظة الي ننتظروا فيها بفارغ الصبر : لحظة الصمت الانتخابي. فهذه الانتخابات تحولت رسميا الى انتخرابات.

تعليقك

(x) المدخلات المطلوبة

شروط الإستعمال

Les commentaires sont envoyés par les lecteurs de Business News et ne reflètent pas l'opinion de la rédaction. La publication des commentaires se fait 7j/7 entre 8h et 22h. Les commentaires postés après 22h sont publiés le lendemain.

Aucun commentaire jugé contraire aux lois tunisiennes ou contraire aux règles de modération de Business News ne sera publié.

Business News se réserve le droit de retirer tout commentaire après publication, sans aviser le rédacteur dudit commentaire

Commentaires

Commenter