alexametrics
آراء

مالديمقراطية للعبث

مدّة القراءة : 3 دقيقة
مالديمقراطية للعبث

 

يرحمو الي قال هاك العام "يلعن بو الديمقراطية" . توة سنوات و نحنا من تشكيلة لتشكيلة نفس النتيجة : الفشل الذريع و كل مرة نزيدوا فيه عقيدة و نطوروا كل الممارسات الي ماعندها حتى علاقة بالديمقراطية . بعد فضيحة الفخفاخ و الفساد و تضارب المصالح و تكليف المشيشي بتعيين حكومتو مازالت المهازل تتواصل و عبد ولّى يدعي في سيدي محرز و الولية الصالحين يرحموا هالبلاد من حكامها .

 

من المفروض و كيفما حكيت الجمعة الي فاتت ، إنو بعد الإعلان على تشكيل الحكومة يتم المصادقة عليها في أجل لا يتجاوز الاسبوع و هذا شيقول العقل لكن نحنا في هالبلاد و بعد الثورة تميزنا بطبقة سياسية يقودها كل شيء كان العقل و العقلانية . بعد ما أعلن المشيشي على حكومتو و اتطلع عليها شعبنا الذي أبهر العالم و الي تحول  بقدرة قادر الى 12 مليون محلل سياسي و بحّاث انطلقنا في التقييم و بالطبيعة نحنا سياساتنا و قرارتنا ولاو رهينة شعب الفايسبوك و بدينا نسمعوا في هاو وزير إعتذر و هاو المشيشي إستغنى على فلان و علان و هكة نتأكدوا إنو المهزلة و المصايب للأسف مازالوا بش يهبطوا على روسنا كيف المطر.

 

توة أشهرة من وقت الفخفاخ و مع المشيشي نسمعوا في لغة الإنقاذ و تونس على حافة الإفلاس و الوضع خطير و تونس عمرها ماعاشت وضع حرج هكة و في نفس الوقت تشكيلة الحكومة و المفاوضات الي قاعدة تصير حولها يحسسونا نحنا المتابعين إنو كل شيء على ما يرام و إنو نجموا نزيدوا ناخذوا شهير آخر وقتلي نحنا على أسبوعين من عودة مدرسية مانعرفوش ولادنا راجعين يقروا ولا لا . وقتلي الكورونا سجلت ارقام قياسية و انتشار لا نظير له و بدينا نسمعوا في نداء استغاثة من عند برشة طبة يقولو انو تونس تنجم تعيش السيناريو الايطالي . مداخيل السياحة  تقريبا منعدمة و هذا اكيد عندو انعكاسات رهيبة على الوضع الاجتماعي و الاقتصادي . الهجرة الغير النظامية ضاربة أطنابها و أصلا ولاو ثمة صفحات لايف حرقة و عايلات بطم طميمها حارقة للطليان. و زيدهم شوية اشهار مجاني و ايجابي على قوة جهدو للناقلة الوطنية غزالتنا الي فاضحتنا بين الدول و الي مالمفروض مع مطار تونس قرطاج يمثلوا فيترينة البلاد و الفسفاط و الادارة و يرحمو عادل إمام كيف يقول و "أنا بعيط" تالمون الوضع وصل لحالة من العبثية ما قريناهاش حتى في الكتب و لا ريناها في الافلام.

 

و كأنو هذا الكل موش كافي ، رئيس الحكومة المستقيل الي يصرف في الأعمال من غادي على روحو يصفي في حساباتو و يرجّع في فازاتو و آخر انجازاتو العظيمة هي إقالة شوقي الطبيب رئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد وسط من شيرة ذهول تام و من شيرة أخرى تنديد و استنكار و بالطبيعة التشفي و الشماتة . ما نختلفوش اثنين إنو الهيئات بأنواعها ما قدمتش حاجة كبيرة و هذا لأسباب متعددة اولا انعدام الامكانيات و ثانيا غياب الدور التقريري بما إنو دورهم يقتصر غالبا في انهم يعديو الدوسيات للقضاء و القضاء عادة من غير ما نحكيو عليه الكلنا نعرفوا وضعو خاصة بعد البلبلة الي صارت في تدليس محضر السيارة الادارية الي عملت بيها حادث بن الوزير . لكن رغم كل العيوب هالبادرة هاذي تمثل سابقة خطيرة و خطوة في تكميم الافواه و تسلسيل اليدين : عندك عليا دوسي و تحب تمارس دورك و تحاسبني هاني نقيلك و كان لزم زادة نشوهك و ننسبلك تهم و نشهّر بيك ! و اليوم لازمنا نتساءلو على مستقبل هالهيئة و غيرها لأنو بإقالة شوقي طبيب و بالاذن بفتح تحقيق داخلي فإنو دورها الرقابي الكل طاح في الماء و فقدت معنى لوجودها و اليوم يا نعينوا عبد "متاعنا" و يطفي علينا الضو و يعمل روحو ما في بالوش يا نقيلوه . هيئة كيفما هاذي المفروض تكون مستقلة تماما و السلطة التنفيذية ماعندها فيها حتى دخل و تخدم خدمتها بعيدا كل البعد عن التجاذبات السياسية . الادهى و الامر إنو كيف العادة هالحكاية عملت زوبعة في فنجان. شوية جمعيات نددّت . شوية شخصيات وطنية استنكرت . الاعلام تعدى فيسع على الموضوع بما إنو تزامن مع الإعلان على تشكيلة حكومة المشيشي.

 

كيف العادة خرق للقوانين بما إنو المرسوم عدد 120 لسنة 2011 ما يسمحش لرئيس حكومة تصريف الأعمال" كسر ولاية رئيس الهيئة التي تدوم ستّ سنوات مسترسلة دون قطع ودون تجديد" و كيف العادة المفزع هو صمت مؤسسات الدولة الي مالمفروض تحمي القانون و تسهر على حسن تطبيقو و هذا أكيد في الفترة المقبلة بش يكون عندو أثر سلبي على بقية الهيئات خاصة الي تقلق و الي ما تعجبش الي في الحكم كيفما مثلا الهيئة الوطنية لمكافحة الإتّجار بالأشخاص الي لعبت دور كبير في حكاية مدرسة الرڨاب .  إذن و فبحيث الأمور ما تعجبش و حكومة المشيشي ما نتصورش خاصة مع مجلس نواب الشعب في تشكيلتو الحالية و في حالة النقمة الي عندو على قرار سعيد في تعيين المشيشي و قرار المشيشي في تعيين حكومة كفاءات مستقلة . و مع هذا الكل نجموا الكلنا نتفقوا إنو تونس نجحت في مرحلة الانتقال من الديمقراطي الى العبثي . انتهت مهزلة الديمقراطية على المختصين توة بش يقولولنا فاش قاعدين نعيشوا بالضبط ، خاطر نحنا عجزنا و سلمنا .

 

تعليقك

(x) المدخلات المطلوبة

شروط الإستعمال

Les commentaires sont envoyés par les lecteurs de Business News et ne reflètent pas l'opinion de la rédaction. La publication des commentaires se fait 7j/7 entre 8h et 22h. Les commentaires postés après 22h sont publiés le lendemain.

Aucun commentaire jugé contraire aux lois tunisiennes ou contraire aux règles de modération de Business News ne sera publié.

Business News se réserve le droit de retirer tout commentaire après publication, sans aviser le rédacteur dudit commentaire

Commentaires

Commenter